هكذا علّقت إيران على زيارة “نتنياهو” لسلطنة عُمان

6

انتقدت وزارة الخارجية الإيرانية زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى سلطنة عمان الجمعة، معتبرة أن تل أبيب تسعى لإثارة الخلاف بين الدول الإسلامية.

 

جاء ذلك في بيان نشره بهرام قاسمي، المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عبر موقع الوزارة الإلكتروني اليوم السبت.

 

واتهم قاسمي إسرائيل بالسعي إلى “إثارة الخلاف بين الدول المسلمة، والتغطیة على احتلالها لفلسطين منذ 70 عاما”.

 

فيما دعا متحدث الخارجية الدول المسلمة إلى عدم السماح لإسرائيل بإحداث مشاكل جديدة في المنطقة تحت ضغط البيت الأبيض الأمريكي.

 

واعتبر أن اللوبي اليهودي داخل إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والبيت الأبيض، مارس ضغوطا على الدول المسلمة من أجل تطبيع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل.

 

ولفت إلى أن الخضوع للمطالب الأمريكية سيؤدي إلى زيادة الضغوط، ويشجع على تجاهل حقوق الشعب الفلسطيني.

 

وأمس الجمعة، أجرى نتنياهو أول زيارة رسمية إلى العاصمة العمانية مسقط، التقى خلالها السلطان قابوس بن سعيد.

 

وهذه الزيارة الثانية لرئيس وزراء إسرائيلي لعمان، حيث سبق أن زارها الراحل إسحاق رابين عام 1994.

 

كما استضاف رئيس الوزراء السابق شمعون بيرس عام 1995 وزير الخارجية العماني يوسف بن علوي، في القدس.

 

وحتى الآن، لا توجد علاقات دبلوماسية بين البلدين، إلا أنهما وقعا في يناير / كانون الثاني 1996، اتفاقا حول افتتاح متبادل لمكاتب تمثيل تجارية، لكن العلاقات جُمدت رسميا مع اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية في أكتوبر / تشرين الأول 2000.

 

وتأتي زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد أيام من زيارة مماثلة أجراها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأحد، إلى عمان بناء على دعوة من السلطان قابوس.

قد يعجبك ايضا
6 تعليقات
  1. بنت السلطنه يقول

    غريبه إيران تنتقد الزياره إحد المرتزقه امس مسوي فيديو يهاجم عمان وايران لان نتنياهو تحالف معهما ولم يتحالف مع السعوديه حاميه المسلمين وكأنه السعوديه ليس عندها علاقات مع اسرائيل .
    شر البليه ما يضحك

  2. الثورة للأحرار يقول

    لم تسمع عن أي معارضه شعبيه في عمان، وهل توجد معارضة أصلا في الخليج وفي جميع الدول العربية ؟؟ كلها أنضمة شمولية والطاعة المطلقة للحاكم

  3. الثورة للأحرار يقول

    ولماذا الكذب جميع حكام العرب يطبعون مع إسرائيل ولولا التطبيع لما بقوا يوما واحدا في الكرسي.
    أعضاء السلطة الفلسطينية فتح لديهم أموال بملايين الدولارات في إسرائيل وعاشقات إسرائليات

  4. mutaz يقول

    رغم التزوير واللهوبره الإعلاميه ، إيران معها حق ، وهي الدوله الوحيده التي تقف في وجه إسرائيل والباقي كذاب

  5. فيصل يقول

    الوضع في العالم العربي في الوقت الحالي والمتمثل في محاربة المسلمين لبعضهم البعض وتآمرهم بدس الفتن يتتطلب من دوله كعمان التي لم ولن تتخلى يوما عن القضيه الفلسطينية ان تنتهجه هذا الاتجاه من السياسيه مع الجانب الاسرائلي حفاظا على أمن الفلسطنيين من كيد اليهود .

  6. هزاب يقول

    ايش الغريب ! حتى إيران انقلبت عليهم ! خلاص انتهت أيام اللولو ! الوساطة باباي ! يا موقع وطن صححوا المعلومات للتاريخ : هي ثالث زيارة علنية لرئيس وزراء الكيان الصهيوني : الأولى رابين عام 1994م والثانية عام 1996م شيمون بيريز الذي تولى رئاسة الوزارة بعد اغتيال رابين والثالثة نتنياهو 2018م أما الزيارات السرية عديدة جدا ! والوزير المسؤول عن الخارجية العماني زار إسرائيل هذه السنة فقط 3 مرات لترتيب هذه الزيارة والتقى نتنياهو في الأمم المتحدة قبل شهر !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.