“شاهد” الجيش الاسرائيلي يشن “83” غارة جوية على غزة.. دمر عمارة سكنية وعشرات المواقع والسرايا تهدد

3

شنت قوات الاحتلال الاسرائيلي, ليلة الجمعة/ السبت, عدوان جديد على قطاع غزة في سلسلة غارات جوية استهدفت خلالها العديد من المواقع في القطاع, كان أبرزها قصف عمارة سكنية “غير مأهولة” في منطقة مكتظة بالسكان وسط مدينة غزة.

 

ونفذت قوات الاحتلال ما يزيد عن 80 غارة جوية, دون أن يسجل ذلك عن وقوع إصابات الا أن مصادر حكومية قالت إن دماراً هائلاً خلفته الغارات الجوية العنيفة الذي شهدها قطاع غزة على مدار الساعات الماضية.

 

هذا وأفاد مراسل وكالة “الأناضول” نقلا عن شهود عيان، بأن طائرات إسرائيلية استهدفت بعدة صواريخ بناية سكنية قيد الإنشاء مكونة من 5 طوابق، وسط مدينة غزة.

 

وأسفر القصف عن تدمير المبنى وإلحاق أضرار كبيرة في عدد من المنازل المحيطة به، وإصابة العشرات من الفلسطينيين بحالات هلع، بحسب الشهود.

 

 

 

وأعلن جيش الاحتلال صباح السبت، عن استهداف أكثر من 80 موقعا داخل قطاع غزة ردا على إطلاق 30 صاروخا من قطاع غزة على مستوطنات “غلاف غزة”.

 

وقال جيش الاحتلال إنه من بين 30 صاروخا أطلقت على إسرائيل خلال الليلة الماضية، تم اعتراض نحو عشرة صواريخ من “القبة الحديدية”.

 

 

وأكدت وسائل إعلام إسرائيلية أن الصواريخ سقطت في مناطق مفتوحة في إسرائيل دون وقوع إصابات أو أضرار كبيرة.

 

ومن جانبها هددت سرايا القدس الجناح المسلح لحركة الجهاد الاسلامي في قطاع غزة, بتوسيع ردها على العدوان الاسرائيلي إذا استمر القصف على غزة

 

وقالت السرايا في تصريح وصل “وطن” نسخة عنه, إن المقاومة الفلسطينية تدرس توسيع دائرة الرد كماً ونوعاً إذا استمر العدو ببطشه وعدوانه على شعبنا، وليعلم العدو أن المقاومة جاهزة لما هو أبعد”.

 

وفي سلسلة غارات أخرى شنها سلاح الجو الإسرائيلي خلال ساعات الليل، استهدف بخمسة صواريخ موقعا يتبع لكتائب القسام، الذراع المسلح لحركة “حماس”، في منطقة “الشيخ زايد”، شمالي القطاع.

 

ووفق الشهود، فقد أسفر القصف عن إصابة عدد من الفلسطينيين بالحجارة المتطايرة وشظايا زجاج نوافذ المنازل التي تضررت جراء الاستهداف العنيف للموقع.

 

كما أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة، أشرف القدرة، في بيان رسمي، أن الغارة نفسها ألحقت أضرارا بالغة بالمستشفى الإندونيسي القريب من موقع القصف.

 

وقصفت المقاتلات الإسرائيلية بخمسة صواريخ موقعا عسكريا لكتائب القسام، غربي مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة.

 

واستهدفت موقعا يتبع لذات التنظيم المسلح في حي الزيتون جنوبي مدينة غزة.

 

وفي بلدة بيت لاهيا (شمال) نفذ الجيش غارة أخرى بأربعة صواريخ استهدفت موقعًا يتبع لـ”القسام”.

 

 

وقصف سلاح الجو الإسرائيلي بصاروخين موقعا في بلدة جباليا (شمال)، وأغار بـ10 صواريخ على موقع آخر للذراع المسلح لـ”حماس” بين مدينتي دير البلح (وسط) وخانيونس، جنوبي القطاع.

 

وباستثناء الإصابات في استهداف الموقع العسكري في منطقة “الشيخ زايد”، فإن بقية الغارات الإسرائيلية لم تتسبب في وقوع إصابات.

 

وكانت حركة الجهاد قد اعلنت مسؤوليتها عن قصف اسرائيل الليلة الماضية، مؤكدة انها ستضرب كل بقعة في فلسطين في حال قرر الاحتلال التصعيد.

 

وأشار ناشطون صباح اليوم إلى أنه بعد 83 غارة ليلا- الطائرات الاسرائيلية تجدد الغارات على قطاع غزة والمقاومة ترد بالمزيد من الصواريخ.

 

 

 

واستشهد 6 فلسطينيين وأصيب 188 آخرون بجراح، خلال قمع القوات الإسرائيلية لمتظاهرين في أنحاء متفرقة من قطاع غزة والضفة الغربية.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. mutaz يقول

    أول زياره لنتنياهو لعمان هيك ، لنشوف الزيارات القادمه ما هو شكل الهجوم القادم . هذه اللأمه الى مزبلة التاريخ

  2. هزاب يقول

    هذي أول بركات زيارة نتنياهو إلى مسقط وعمان ورغبته الشديدة والملحة لمقابلة حاكم عمان ! وضمن النقاشات كان التركيز على حصار قطاع غزة والهجوم على العمارات والشقق السكنية والمنازل والاكواخ والاعشاش لأن سكانها لا يشجعون السلام على الطريقة المسقطية العمانية ! والقادم اجمل لشعبنا الفلسطيني الحبيب المحتل! فاننظروا قادم الأيام وسترون العجب بين شعبان ورجب وفي ربيع الأول ستشهدون أمورا تهول! من المقامة المسقطية التي كتبت على عجل فرحا بزيارة نتنياهو !

  3. Akon يقول

    تخطيط ريكي ابن زايد ا عفوا ابن ناقص لقصف بعد زياره الوفد الرياضي الصهيونيي للاكراتيه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.