“شاهد” رجل الخمور الإماراتي خلف الحبتور يتوسل لـِ”أردوغان” .. ماذا قال له؟!

4

خرج رجل الخمور الإماراتي والمقرب من ولي عهد أبو ظبي خلف الحبتور، ليوجه رسالة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يدعوه فيها لوضع يده في يد دول مجلس التعاون الخليجي والابتعاد عن إيران.

 

وفي مقطع فيديو نشره عبر حسابه بموقع “تويتر” ورصدته “وطن”، قال “الحبتور”:”أريد أن أوجه رسالة للرئيس أردوغان رئيس جمهورية تركيا وأطلب منه التقارب مع دول مجلس التعاون الخليجي.. إلى الرياض، المملكة العربية السعودية بدلا من التقارب مع إيران”.

 

وأضاف قائلا:” نحن دم واحد.. التقارب إلى السنة والشيعة العروبيين الوطنيين القوميين المهمين في هذه المنطقة، والابتعاد عن الملالي والفرس”، مشددا على وضع يده بيد هذه الدولة لتكون يدا واحدة للتعاضد في الاقتصاد والسياسة والتجارة وفي كل الأمور، على حد قوله.

 

وأوضح “الحبتور” أن العلاقات مع الشعب التركي كانت قوية في السابق مع الشعوب العربية، مشيرا إلى أن السياسة أبعدتهم، معربا عن أمنياته من الرئيس والشعب التركي الإقدام على هذا الأمر، مشيرا إلى أن أبواب مجلس التعاون الخليجي مفتوحة لهم.

وتأتي مناشدة “الحبتور” لـ”أردوغان” للابتعاد عن إيران، في وقت حافظت فيه دولة الإمارات على مركزها المتقدم في العلاقات التجارية مع إيران، إذ احتلت الترتيب الثاني عالمياً والأول عربياً من حيث قيمة التبادلات التجارية معها خلال الـ11 شهراً الماضية من السنة الإيرانية الحالية.

 

وقال المدير العام لمكتب التخطيط التجاري في مؤسسة تطوير التجارة الإيرانية، محمد رضا إيزديان لوكالة الأنباء الإيرانية “إرنا” إن الصين احتلت المرتبة الأولى من حيث حجم الصادرات لبلاده وذلك بقيمة 11.5 مليار دولار تمثل 24% من مجموع الواردات الإيرانية التي بلغت 47.6 مليار دولار.

 

وجاءت الإمارات ثانيا بصادرات بلغت قيمتها 8.7 مليارات دولار، تمثل 18% من مجموع الواردات الإيرانية، ثم كوريا الجنوبية بقيمة 3.3 مليارات دولار، ثم تركيا 2.8 مليار دولار، وألمانيا 2.6 مليار دولار، وسويسرا 1.9 مليار دولار، والهند 1.9 مليار دولار، وفرنسا 1.6 مليار دولار، وهولندا 1.3 مليار دولار، وإيطاليا 1.3 مليار دولار.

 

ومن حيث الصادرات الإيرانية خلال الفترة ذاتها والتي بلغت 30 مليار دولار تقريبا، حيث احتلت الصين المرتبة الأولي باستيراد سلع بقيمة 6 مليارات دولار تقريبا تمثل 20% من صادرات إيران غير النفطية، والإمارات بقيمة 4.2 مليارات دولار تمثل 14% تقريبا.

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. Avatar of عمر
    عمر يقول

    يبدو ان الطواغيت الخليجيين شعروا بان الغرب سيفتح عليهم السيفون بعد حلبهم مثلما فعل مع شريف مكة والشاه وفيرديناند ماركوس والقذافي وصدام والبقية!؟ يا مجرمين, الذي تعدعون اليه الآن, كان السيد اردوغان يترجاكم و يترجى بقية العرب الى التوحد معه ومساندته وهو يساندكم ليحرركم ويبني بلداً ذا شأن كما كان بقيادة احفاد آرتغلر و سليمان القانوني ومحمد الفاتح قاهروا الصليبيين ولكنكم رفضتم وتآمرتم مع الصليبيين والصهاينة عليه للإسقاطه!! أردوغان يعرف من هم الايرانيون ــ الصفويون جيداً وإنه لا يحبهم (وهو الذي اجاداده شعروا بخيانة الصفويين لهم لذا انقضوا على الصفويين ودمورا دولتهم واحتلوا تبريز عاصمتهم آنذاك) وعلاقاته معهم ليست إلا هي ضرورات المرحلة هذه!! هذه المرحلة, التي يجب ان يجتازها اردوغان, لكي يصل الى اهدافه البعيدة المدى ألا وهي 2023, 2051 و 2071!!! إبحثوا في الجوجل لتعرفوا ما هي هذه الاهداف!؟ انظروا كم الاتراك وبالذات السيد اردوغان هم بعيدو النظر والصبر وطول النفس( ألأعراب أرادوا ان يفتح اردوغان كيس المعلومات المثقوب حول قضية خاشقجي ويفرغه دفعة واحدة على الطاولة حسب تفكيرهم ومزاجهم!!) عكس العرب تماماً!

  2. Avatar of الملامه
    الملامه يقول

    اين التوسل!
    الابتعاد السياسي غير عن الابتعاد التجاري
    ولاكن موقع يغرد يجمع المبتدأين للإعلام

  3. Avatar of عراقية
    عراقية يقول

    الرئيس اردغان يتابع قضية اغتيال مواطن سعودي في قنصلية سعودية على أرضه وواجبه الإسلامي والأخلاقي عدم تسويف القضية . فما علاقة إيران بالموضوع ؟ عدد الإيرانيين في الأمارات أكثر من عدد الإيرانيين في تركيا رغم التفاوت الكبير في عدد السكان ورغم أن تركيا لها حدود برية مع إيران . ثم أن محمد بن زايد أمه إيرانية وقرقاش أصله إيراني فهل تذكر لنا عدد المسئولين في تركيا من أصول ايرانية ؟ انت سكران ولن تصحو إلا بعد سقوط آل سعود وإبن زايد فلن تهدأ قضية خاشقجي إلا بنهايتكم فلا الجزيرة ستصمت ولا واشنطن بوست ولا كل الصحافة الحرة عربية كانت أو أجنبية

  4. Avatar of عنطر
    عنطر يقول

    ايها الخاءن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More