“حقنوه بأبرة وبدأوا بتقطيعه” .. تسجيل مدته 22 دقيقة اطّلعت عليه مديرة الـ”CIA” في تركيا لتصفية “خاشقجي”

2

قالت صحيفة “صباح” التركية، إن الاستخبارات التركية، أطلعت جينا هاسبل، مديرة وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ()، على فيديوهات وتسجيلات صوتية، خلال زيارتها لتركيا، متعلقة بقتل الصحفي السعودي .

 

وتضمنت التسجيلات، 22 دقيقة تم تسجيلها داخل القنصلية في إسطنبول.

 

وتصف التسجيلات، التي وُزع فحواها على كل الأجهزة الأمنية الرئيسية في أوروبا وأميركا، ما حدث مع جمال منذ استقباله بمكتب القنصل حتى تقطيع جثته.بحسب “عربي بوست”

 

يظهر من التسجيلات استقبال القنصل العام لخاشقجي ثم الترحيب به.

 

وبعد أقل من دقيقتين، دخل شخصان قالا لخاشقجي: “أنت مطلوب، ونريدك”، ثم طلبا منه أن يكتب رسالة لأهله أو ابنه، يبلغهم فيها رغبته في العودة إلى السعودية بمحض إرادته، إلا أن خاشقجي رفض أن يكتب تلك الرسالة، وصرخ فيهم.

 

حينها، لاحظ أنهما يحملان إبرة، فأبلغهما أن معه شخصاً يقف على باب القنصلية وإذا تأخر ساعة فسيجري هذ الشخص عدة اتصالات، ثم نبَّههما إلى أنهما على أرض أجنبية ولا يمكنهما أن يتعرضا له، فاقتربا منه وحقناه بالإبرة، فحاول المقاومة، وقال لهما: أبعدوا الإبرة عني، لن أسمح لكم… لكن تمكنوا منه.

 

ويبدو من التسجيلات أن الإبرة لم تقتله، وأنه قد تم تخديره، ثم وضعوا -على الأرجح- كيساً من البلاستيك على رأسه، وتم خنقه.

 

بدأوا بعدها في عملية تقطيع الجسد ووضع الأجزاء في أكياس بلاستيكية.

 

ثم قامت المجموعة التي حضرت خصيصاً إلى إسطنبول، بوضع أكياس البلاستيك في حقائب وغادروا مقر القنصلية.

 

وأثارت التسريبات التي وصلت إلى وسائل الاعلام تساؤلاً عن الطريقة التي حصل بها الأتراك على تلك المعلومات.

 

وتباينت التحليلات بين تجسس على ، أو انتقال تلك التسجيلات عبر ساعة آبل التي كان يرتديها خاشقجي عند دخوله القنصلية.

 

وفي حال حصول السلطات التركية على تلك التسجيلات من خلال التجسس على مقر القنصلية السعودية، فعلى الأرجح سيكون لديهم ما هو المزيد من التسجيلات؛ إذ من المرجح وجود تسجيلات أخرى ترصد الترتيب لعملية خاشقجي، التي بدأت مع قدوم الكاتب السعودي إلى مقر القنصلية في المرة الأولى قبل 4 أيام من قتله، وهو ما يشير إلى امتلاك الأتراك كنزاً من المعلومات، التي قد تلجأ إليها أنقرة في وقت تراه مناسباً.

 

وأكد الرئيس التركي رجب طيب ، الأربعاء، أن بلاده ستعلن عن الأدلة الجديدة التي يتم التوصل إليها حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، للرأي العام العالمي، بشكل فوري.

 

تصريح أردوغان هذا جاء في كلمة ألقاها خلال مشاركته في ندوة دولية أقيمت في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، بعنوان “من شورى الدولة إلى المحكمة العليا”.

 

وأوضح أردوغان أن التحقيقات حول مقتل خاشقجي لم تنته بعد، وأن بلاده تقوم بالتفتيش وجمع الأدلة.

 

وأضاف الرئيس التركي أن العالم يتابع قضية مقتل خاشقجي عن كثب.

 

وتابع قائلا: “سنواصل التحقيق في جريمة خاشقجي إلى أن نكشف الفاعلين والجهة التي أمرت بهذه الجريمة، لن نسمح بتهريب هؤلاء من العدالة”.

 

وأكد أن الدقة والشفافية التي أظهرتها في قضية مقتل خاشقجي، حظيت بتقدير أسرة المغدور والمجتمع الدولي بأسره.

 

وأشار إلى أن كشف الفاعلين وتفاصيل الجريمة، مسؤولية تقع على عاتق تركيا تجاه أسرة خاشقجي والمجتمع الدولي والقانون والعدالة.

 

 

قد يعجبك ايضا
  1. بنت السلطنه يقول

    لا حوله ولا قوة إلا باللة ربي يكون في عون عائلته من هذه الأخبار.

  2. السعودية العظمى يقول

    لاجديد
    ويبدو
    على الأرجح
    فعلى الأرجح
    إذ من المرجح
    التي قد
    نفس خطاب اردوغان
    من
    متى
    اين
    لماذا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.