مصادر تكشف لـِ”وطن” ما بداخل الحقائب التي عُثِرَ عليها في سيارة القنصلية السعودية

ذكرت قناة “cnnturk”، مساء الثلاثاء، أن المحققين الأتراك عثروا على حقيبتين تحويان متعلقات شخصية للصحفي السعودي المقتول خلال تفتيش سيارة تابعة للقنصلية السعودية في .

 

ووجدت فرق الأمن التركية أمس الإثنين، سيارة تحمل اللوحة الدبلوماسية ذات الرقم ” 34CC 1736 ” تعود للقنصلية السعودية، مركونة في مرآب للسيارات، بحي سلطان غازي في الشطر الأوروبي من اسطنبول.

 

وذكرت مصادر تركية مطلعة لـِ”وطن” أن ما تم العثور عليه داخل السيارة، عبارة عن ملابس في الحقيبتين، دون التأكد من كون هذه الملابس تعود لجمال خاشقجي أم لا.

 

وعثر كذلك في السيارة على حقيبة بها جهاز “لاب توب”.

 

وبدأت الشرطة التركية في اطفاء الانوار في مرآب السيارات، وهذا دليل على استخدام تقنية بحث جنائي باستخدام مواد كيميائية، للعثور على بقع دم قد يكون جرى ازالتها.

 

والشرطة التركية تشتبه في أن هذه السيارة تم بواسطتها نقل أجزاء من جثة جمال خاشقجي من داخل .

 

وهذه السيارة هي إحدى 3 سيارات لم تتمكن السلطات التركية من فحصها وذلك بعد اختفائها منذ الجريمة.

 

وكان أردوغان قال إن المعلومات والأدلة القوية المتوفرة، تظهر بأن جمال خاشقجي، ذهب ضحية جريمة وحشية، كان مخططا لها مسبقا.

 

وتساءل أردوغان في كلمة أمام الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية بالبرلمان في العاصمة ، عن سبب مجئ 15 شخصا إلى القنصلية يوم مقتل خاشقجي ومن أمر بذلك.

 

وإقترح أردوغان على الرياض محاكمة الـ 18 شخصا الموقوفين في السعودية، في إسطنبول.

 

وقال ان إلقاء تهمة قتل خاشقجي على عناصر أمنية لا يقنع تركيا ولا الرأي العام العالمي.

 

ودعا إلى إجراء تحقيق حساس بشأن مقتل خاشقجي من قِبل لجنة عادلة ومحايدة تماما ولا يشتبه في أي صلة لها بالجريمة.

 

وقال إن مقتل خاشقجي جريمة سياسية، وأنه من الواجب التحقيق مع المتورطين بها من الدول الأخرى إن وُجد.

 

وأشار إلى تعرض تركيا لحملة إعلامية شرسة لتلطيخ سمعتها ووضعها في قفص الاتهام، قائلاً: “نحن على علم بمصدر وهدف هذه الحملات”.

 

وأضاف أنه تم نزع القرص الصلب من كاميرات القنصلية السعودية يوم مقتل خاشقجي.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.