كلمة “أردوغان” عن تفاصيل اغتيال “خاشقجي” ستكون “فضيحة بجلاجل”

1

في إشارةٍ لأهميتها الكبيرة وما ستتضمنه من حقائق ينتظرها العالم بشغف وقلق، كشفت مصادر تركية بأن كلمة الرئيس رجب طيب ، التي يعتزم إلقائها اليوم الثلاثاء ليكشف فيها تفاصيل جريمة مقتل الصحفي السعودي ، سوف تُبثّ على الهواء مباشرة بثلاث لغات من البرلمان التركي.

 

وقالت المصادر لصحيفة “ملييت” التركية، إنه من المنتظر أن تُبثّ كلمة الرئيس “أردوغان” المرتقبة أمام الكتلة البرلمانية لحزب “العدالة والتنمية”، باللغات التركية والعربية والإنكليزية.

 

وكان متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، قد شدد على أن الموقف الذي حدده الرئيس “أردوغان” بخصوص مقتل خاشقجي واضح للغاية، مشددا أنه لن يبقى أي شيء مخفي حول هذه الواقعة.

 

وفي مؤتمر صحفي عقده الإثنين، في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، أكد “قالن” أن التحقيقات بشأن خاشقجي تعد “مسألة تتعلق بالكشف عن ملابسات جريمة نكراء”.

 

وأضاف أن “مقتل الصحفي جمال خاشقجي ليست قضية بين بلاده والسعودية”. مؤكدا أن بلاده تتخذ الخطوات الضرورية لكشف ملابسات الحادث في إطار القانون الدولي والقوانين التركية، وفق وكالة الأناضول الرسمية.

 

ويوم الأحد، صرّح الرئيس رجب طيب أردوغان، أن ستعرّي الحقائق كافة، الثلاثاء، بشأن مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

 

وأشار الرئيس “أردوغان” إلى أن تركيا أكّدت حزمها وتعهدت بالكشف عن ملابسات ما جرى مع خاشقجي، وأنه سيدلي بتصريحاته حول هذه الحادثة خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزب “العدالة والتنمية” الثلاثاء.

 

وقال: “لأننا نبحث عن العدالة.. سنعري الحقائق بكافة تفاصيلها، وليس عبر بعض الخطوات العادية فحسب”.

 

وأضاف: “لماذا جاء 15 شخصا إلى هنا؟ (حيث تواجدوا بالقنصلية بالتزامن مع وجود خاشقجي)، ولماذا تم اعتقال 18 (في على خلفية الاشتباه بتورطهم في القضية)؟ ينبغي الإفصاح عن جميع تفاصيل هذه الأمور”.

 

وتابع الرئيس التركي: “سأتحدث عنها بشكل مختلف جدًا الثلاثاء خلال خطابي أمام الكتلة البرلمانية، وسأخوض في التفاصيل حينها”.

 

وأقرت الرياض، فجر السبت، بمقتل “خاشقجي” داخل مقر قنصليتها في إسطنبول، إثر شجار مع مسؤولين سعوديين وتوقيف 18 شخصا كلهم سعوديون.

 

ولم توضح مكان الذي اختفى عقب دخوله قنصلية بلاده في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الجاري، لإنهاء أوراق خاصة به.

 

غير أن تلك الرواية الرسمية، تناقضت مع روايات سعودية غير رسمية كان آخرها إعلان مسؤول سعودي في تصريحات صحفية، الإثنين، أن “فريقا من 15 سعوديا، تم إرسالهم للقاء خاشقجي في 2 أكتوبر، لتخديره وخطفه قبل أن يقتلوه بالخنق في شجار عندما قاوم”.

 

وتحدثت صحف غربية وتركية عن مقتل “خاشقجي” بعد ساعتين من وصوله قنصلية بلاده في إسطنبول، وأنه تم تقطيع جسده بمنشار، على طريقة فيلم “الخيال الرخيص” الأمريكي الشهير.

قد يعجبك ايضا
  1. - يقول

    احس بانه سوف يخذل امه الاسلام ! فلا يعول على هكذا رئيس عليه الكثير من الملاحظات
    والمآخذ !

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.