سيلتقي السُلطان قابوس بن سعيد .. لهذا تكتسب زيارة الرئيس الفلسطيني لعُمان أهميةً خاصة

وصل الرئيس الفلسطيني ، مساء الأحد، إلى سلطنة عُمان، في زيارةٍ تستغرق ثلاثة أيام يلتقي خلالها بالسلطان قابوس بن سعيد.

وتكتسب زيارة الرئيس الفلسطيني إلى السلطنة أهميةً خاصة؛ نظرا للعلاقات المتطورة التي تربط بين البلدين في كافة المجالات، ودور السلطنة في دعم في المحافل الدولية، وكذلك تضامنها مع الشعب الفلسطيني من أجل إنشاء دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

 

كما أن الزيارة تكتسب طابعًا خاصًا لأن الرئيس الفلسطيني سيلتقي فيها مع الذي عُرف عنه اهتمامه الكبير بالقضية الفلسطينية سواء في مواقفه أو خطاباته أو أحاديثه السياسية، ودعوته إلى إنشاء دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشريف.

 

ومن تلك المواقف للسلطان قابوس ما صرح به في حديث لصحيفة ” أخبار الخليج ” البحرينية في سنة 1988 أن السلطنة مع قيام دولة فلسطينية و “مع أي حلٍّ يراه الأخوة في المنظمة لها”.

 

فالسلطنة كانت – ولا زالت – تؤمن بأهمية الحل السلمي للقضية الفلسطينية بعيدًا عن المواقف المتشنجة التي لا تؤدي إلا إلى جر الويلات على الشعب الفلسطيني وعلى المنطقة، والقضية الفلسطينية تُشكل أحد ثوابت السياسية الخارجية العمانية، ولذلك كانت السلطنة تدعو دائما إلى الجلوس على طاولة بما يضمن إقامة دولتين تعيشان جنبًا إلى جنب بعيدًا عن الحروب التي كلفت العرب خسائر بشرية ومالية جسيمة كان الأولى أن تُستغل لمشاريع التنمية في العالم العربي.

 

كما اكتسبت العلاقات العمانية – الفلسطينية أهميتها من خلال استراتيجية السلطنة ومواقفها الثابتة في دعم القضية الفلسطينية وحقها الثابت في تأسيس دولتها المستقلة وعاصمتها القدس، ولذلك تحرص الدولتان على استمرار المشاورات السياسية بين البلدين في القضايا المختلفة وفي صدارتها القضية الفلسطينية.

 

وتأتي هذه الزيارة – وكذلك الزيارات السابقة – ضمن هذا الإطار، وهذا ما يؤكده الساسة الفلسطينيون في تصريحاتهم وأحاديثهم الصحافية في المناسبات المختلفة.

 

والعلاقات العمانية – الفلسطينية لا تنحصر فقط في الزيارات واللقاءات والمشاورات السياسية الرسمية؛ وإنما هي عميقة الجذور بين الشعبين الشقيقين.

 

ففي بادرة عميقة الدلالة على الاهتمام البالغ الذي توليه السلطنة لدعم الشعب الفلسطيني بشتى المجالات والوسائل، زار السلطنة في يوليو الماضي وفد من أطفال فلسطين من أبناء الشهداء والأسرى وقد تعرفوا خلال الزيارة على أبرز وأهم المعالم والأماكن السياحية والتراثية التي تزخر بها السلطنة، كما التقوا مع عدد من المسؤولين في السلطنة.

 

إن السلطنة وفلسطين تُدركان جيدًا أهمية العلاقات الثنائية المتطورة بين البلدين الشقيقين؛ ولذا تحرصان دائما على استمرار المشاورات السياسية بينهما في القضايا المختلفة، ومنها دفع عملية السلام في المنطقة إلى الأمام بما يؤدي إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

قد يعجبك ايضا
  1. أحمد يقول

    افضل خدمة يقدمها عباس للشعب القلسطيني كف اذاه عنه و وقف التنسيق الامني

  2. محمود الطحان يقول

    افضل واعظم خدمه يمكن ان يقوم بها عباس في نهاية مسيرته الفاشله هي ان يقوم بعمل وطني بامتياز بتفويض سلطنة عمان سلطنة الحكمه والخير والسلام بتوليها ملف القضيه من كافة الوجوه ابتداء من المصالحه ووقوفها دائما علي مسافه واحده من كافة الفصائل وثقة الجميع بسياستها وانتهاء بقيام السلطنه بإيجاد الحل العادل للقضيه مع الاداره الامريكيه لما تتمتع به من احترام العالم باسره لسياستها الحكيمه

  3. هزاب يقول

    أفضل خدمة يقدمها عباس للتاريخ وللفلسطينيين وللوطن العربي والإسلامي هو ابتعاده عن الحكام العرب ومشورتهم عن القضية الفلسطينية ودفع ملف القضية للشعب الفلسطيني لأنها قضيته المصيرية ولأن الفلسطينيين هم الطرف الأصيل لاستعادة حقوقه حكام العرب لم يفيدوا هذه القضية لا الحكيم فيهم ولا الغشيم! يكفي مجاملات واكاذيب ! ولنخشى الله في شعب فلسطين! فكل التنازلات التي قدمها أبو عمار بضغط هؤلاء الحكام عليه ! حجر صغير يرميه طفل فلسطيني أقوى في الموقف من تهديد أو وساطة حاكم عربي!

  4. ابن أبيه يقول

    أفضل خدمة تقدمها الكلاب المجنسة التي تنبح من خلف الشبك ان تكون قادرة على التعليق عن المخططات الخبيثة والعبثية التي يقوم بها نظامه المتصهين في كل بقعة من الوطن العربي.. الاقربون أولى بالنبيح.. لكن مهلا، شحاتين الجوازاات يخافون من التسفيير… لقمة العيش صعبة…
    من يسب شعوب بالجملة ويطعن في اصلهم ونسبهم، من يسب المصريين بالجملة، ويسب الأردنيين ويقول عنهم انهم خليط من اقوام متعددة شركسيون وأتراك ويهود .. ثم بعدها ينادي بالقومية العربية ونصرة الشعب الفلسطيني.. نفاق مضحك… نفاااق الكلاب المجنسة لا يضاهيه نفاق آخر..
    واصل التقيؤ بطريقة ألطف.. ومن خلف الشبك طبعا..
    😆

  5. هزاب يقول

    على قدرة الضرب يكون الوجع ! و عميل الأمن الذي يعمل بدوام كامل ويقضي وقته على الشاشة متتبع المعرف الذي أصابه بالصرع والخرع والقرع ينعق وينعب وينهق دون فائدة ! في كل مداخلة لا بد أن يرد والرد مهلهل متشظي مبستر مثل شخصيته التي تتضاءل رغم أن قامته متقزمة جدا ! وأصبح يعاني من داء الانفصام الحادي فمطلع مداخلته شتم وسب ثم يتحدث واعظا عن الأخلاق ! واصل انحطاطك المخزي ولا أحد عبأ بك أيها العاجز الفاشل اليائس!

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.