“شاهد” لن تتخيّلوا حجم الثروة التي تركها “القذافي” .. ابنُ عمّه يكشف من الذي استولى عليها

5

صادف أمس السبت، الـ20 من اكتوبر الجاري، الذكرى السابعة لمقتل الزعيم الليبي .

 

وصرّح أحمد قذاف الدم، ابن عم معمر القذافي، أن الثروة التي تركها “العقيد” تقدّر بـ600 مليار دولار ما بين “سائل وذهب”، متهماً الغرب بالإستيلاء عليها، مشيراً إلى انّهم بددوا ما يقرب من 277 مليار دولار خلال السنوات الماضية.

 

واكد أن من أغنى دول العالم في الغاز، وهو ما تسبب في طمع العديد من الدول الغربية في ليبيا، لافتاً إلى أنّ ليبيا كانت تحتل المرتبة الثامنة ضمن أغنى الدول اقتصاديا في العالم في عهد القذافي

 

وعن مقتل القذافي، قال المسؤول السياسي لجبهة النضال الوطني في ليبيا، أحمد قذاف الدم، إن الشعب الليبي بريء من دمه.

 

وقال إن هناك تحقيقات مازالت تجرى في اغتيال القذافي، حتى الآن، مشيرا إلى أن الدول الغربية هي التي تقف وراء اغتياله.

 

قد يعجبك ايضا
5 تعليقات
  1. عمر يقول

    🙂 قال ترك ثرة تقدر ب 600 مليار دولار!! من اين اتى بهذه الثروة؟ لم لا تقول سرق مبلغ 600 مليار دولا من اموال المسلمين؟

  2. الخزاعي يقول

    للتاريخ كل من ينوي الشر ببلاد الحرمين ويتأمر عليها تكون نهايته مؤلمه وفضيعه
    صدام والقذافي وعلي صالح
    عقاب من الله سبحانه وتعالى فهل من معتبر ؟

  3. هزاب يقول

    600 مليار يا حرام ! بس شوية اللي أضاعها أبومنيار في الكتاب الأخضر والنهر الصناعي والاتحاد الأفريقي ومؤتمرات الكتاب الأخضر تريليونات !! جات على 600مليار ! وأنت تفكر الغرب نائم ! أنتم تتعاركوا في طرابس وسرت وبنغازي وبني وليد وتختبأون في أنابيب مجاري! هم يسرقون كل شيء! يصادرون الذهب والمجوهرات والأموال السائلة ! أما النفط والغاز يوميا ينهب! هذا هو نهاية جنون العظمة ! وملك أفريقيا الوهمي!

  4. خبير كلاب يقول

    أموال الشعوب العربية التي يسرقها الحكام الكلاب والخونة تنتهي في خزائن الغرب بعد موت الحكام أو هروبهم.
    تكرر هذا السيناريو ويتكرر طالما هناك شعوب عربية حقيرة ذليلة ترتضي الذل والهوان،.
    للعلم المقبور باسل الأسد عندما قتل في حادث سيارةعام 993، استولت البنوك السويسرية على ما مجموعه 16 مليار دولار كانت مودعة باسم المقبور باسل، مع أن عمره لم يتجاوز ال 28 سنة عندما قتل.

  5. ابوعمر يقول

    عائـلة الكلاب ابناء الكلاب….

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More