سعود وذبابه ما زالوا يعملون بكامل نشاطهم.. جمال ريان: إقالة القحطاني مجرد “ذر للرماد في العيون”

علق الإعلامي والمذيع البارز بقناة “الجزيرة” ، على إقالة المستشار بالديوان الملكي السعودي وقائد كتائب الذباب الإلكتروني ، عقب الاعتراف الرسمي السعودي لأول مرة بمقتل “خاشقجي” داخل القنصلية بإسطنبول بعد نفي استمر أكثر من أسبوعين.

 

واعتبر “ريان” في تغريدة رصدتها (وطن) على حسابه بتويتر حيث يحظى بمتابعة  أكثر من مليون شخص، أن قرار إقالة “القحطاني” (ذر للرماد في العيون).. حسب وصفه.

 

وتابع موضحا:” فمازال سعود وذباب سعود القحطاني يعمل بكامل نشاطه وحيويته ، وكأنه لم يصدر قرار باقالة القحطاني”

 

 

هذا وعلق سعود القحطاني الشهير بـ”دليم” على القرار الملكي إقالته من منصبه، والذي صدر بشكل مفاجئ مساء أمس تزامنا مع اعتراف رسميا بقتل الصحافي جمال خاشقجي داخل القنصلية بتركيا.

 

وقال “القحطاني” في تغريدة له على تويتر رصدتها (وطن)، إنه سيظل خادما وفيا لبلاده، وإنه يتقدم للملك سلمان وولي عهده بالشكر والعرفان على ثقتهم به ومنحه فرصة لخدمة بلاده.

 

 

كما توجه المستشار السابق لزملاءه في مركز الدراسات والشؤون الإعلامية، وإدارات الديوان الملكي الأخرى.

 

 

تغريدة القحطاني الذي كان أقرب مستشاري “ابن سلمان” وقائد كتائب الذباب الإلكتروني بتويتر، قوبلت بردود فعل عنيفة من قبل النشطاء امتزجت ما بين الهجوم والسخرية من “دليم” الذي صدر أسوأ صورة عن المسؤولين السعوديين بشكل لم يحدث بتاريخ المملكة.

 

 

 

 

وأعفى العاهل السعودي بن عبد العزيز في قرار ملكي، مسؤولين بارزين على رأسهم سعود القحطاني ونائب رئيس الاستخبارات أحمد عسيري.

 

ولم تشر السلطات السعودية إلى السبب الذي أقيل لأجله القحطاني ومدى ارتباطه بمقتل خاشقجي.

 

وقد يكون هاشتاغ “القائمة السوداء” هو السبب في إقالة القحطاني الذي اتهمه النشطاء بتهديد المعارضين بالقتل صراحة.

 

 

وقال ناشطون إن المستشار في الديوان الملكي السعودي، سعود القحطاني، حذف تغريدة “هدد فيها نشطاء بالاغتيال”.

 

 

وبعد إعادة ناشطين نشر تغريدات للقحطاني، اعتبروها تهديدا صريحا بـ”القتل” لمعارضي النظام السعودي، قام المستشار في الديوان الملكي برتبة وزير، والذي يترأس أيضا الاتحاد السعودي للأمن السيبراني، بحذف إحدى تلك التغريدات.

 

 

وجاء في التغريدة المحذوفة أنه “في فتح مكة أمر الرسول في نفر بقتلهم، وإن وجدوا تحت أستار الكعبة”، مع تذييلها بهاشتاغ “القائمة السوداء”، الذي أطلقه القحطاني لرصد معارضي الحكومة السعودية.

 

 

 

وأعلن النائب العام السعودي أن الصحفي جمال خاشقجي توفي إثر شجار وقع في القنصلية السعودية في إسطنبول.

 

وقال النائب في بيان، إن المناقشات التي تمت بين خاشقجي والأشخاص الذين قابلوه في أثناء وجوده في قنصلية المملكة في إسطنبول، أدت إلى حدوث شجار واشتباك بالأيدي ما أدى إلى وفاته.

 

وأضاف النائب العام أن التحقيقات مستمرة مع الموقوفين على ذمة القضية، والبالغ عددهم حتى الآن 18 شخصا جميعهم من الجنسية السعودية.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.