الاستخبارات الأمريكية مقتنعة جداً بتورط “أبو منشار” في قتل خاشقجي.. هذه المكالمات جرى اعتراضها

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية بأن الاستخبارات الأمريكية باتت تملك أدلة بقرائن تؤكد تورط ولي العهد السعودي ” بقتل الكاتب الصحفي .

 

وقالت الصحيفة في تقرير لها الخميس، إن الإستخبارات الأمريكية مقتنعة أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مسؤول عن مقتل الكاتب جمال خاشقجي بعد العثور على أدلة متزايدة تثبت صحة هذه الاتهامات خاصة بعد وجود أعضاء من المقربين الأمنيين له ضمن دائرة اغتيال “خاشقجي”، علاوة على اعتراض مكالمات ورسائل تثبت وجود خطة سعودية محتملة لاحتجازه.

 

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الاستخبارات قولهم إن سيطرة الأمير الكاملة على الأجهزة الأمنية تجعل من المستبعد أن تتم العملية بدون علمه.

وأوضحت “نيويورك تايمز” أن الاستخبارات الأمريكية تستعد لتقييم الأمر وإرسال تقريرها النهائي إلى الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب”، بالتزامن مع عودة وزير الخارجية “مايك بومبيو” من جولة سريعة، زار خلالها وتركيا، في محاولة للتوصل إلى رواية لإنهاء الأمور على نحو يسمح بأقل الخسائر للجميع، لكن هذا لم ينجح.

 

وقال مسؤولون إن تقرير الاستخبارات سيحاول ألا يقيد خيارات البيت الأبيض، وسيحرص فقط على تقديم الحقائق، وفي النهاية تظل تقارير المخابرات أحد العوامل التي يعتمد عليها الرئيس الأمريكي في قراراته، لكنه في النهاية هو من يقرر السياسات التي يعتقد أنها في مصلحة الأمة الأمريكية.

 

ولفتت الصحيفة الأمريكية إلى محاولة دفع “ترامب”، منذ أيام قليلة، بتفسير تورط “قتلة مارقين” فيما حدث لـ “خاشقجي”، لكن تقييمات الاستخبارات قد تقوض تلك النظرية، والتي فقدت مصداقيتها على أي حال.

 

وقالت إن زيارة “بومبيو” إلى السعودية لم تحمل إنذارات جادة لدفع إلى قول الحقيقة، لكنها فقط طلبت من السعوديين تسريع عملية التحقيق والخروج بتفسيرات إلى قول الحقيقة، لكنها فقط طلبت من السعوديين تسريع عملية التحقيق والخروج بتفسيرات.

 

وأشارت الصحيفة إلى انتقادات مسؤولين سابقين وأعضاء الكونغرس لأسلوب الإدارة الأمريكية الحالي في التعاطي مع الأزمة، والذي اتسم بعدم الرغبة في الحديث عن الحقائق، والتركيز على محاولة تفادي الخسائر التي يجب أن يدفعها السعوديون.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.