“عباس” يطبل لـ”أبو منشار” الذي قال إنه على الفلسطينيين القبول بصفقة القرن أو فليصمتوا: أدعمه وثقتي به مطلقة

رغم أن كان أول من دعم صفقة القرن إرضاء لترامب وهاجم الفلسطينيين علانية بقوله عليهم أن يقبلوا بها أو فليصمتوا، لم يتوانى في التطبيل لـ”ابن سلمان” في أعقاب الضغوطات الدولية التي حاصرته بسبب قضية “خاشقجي”.

 

وخرج “عباس” في تصريحات رسمية له اليوم، الأحد،  ليعبر عن ثقته المطلقة بالمملكة العربية والملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير ، وفقا لما نقلته وسائل إعلام فلسطينية.

 

من جانبه استنكر الكاتب والصحافي المعروف نظام المهداوي تصريحات الرئيس الفلسطيني، وهاجمها في تغريدة له رصدتها (وطن) على حسابه بتويتر:”أكثر دولة عربية انخرطت في #صفقة_القرن هي #السعودية. وأول مسؤول عربي اذا تجاهلنا # و #البحرين يعلن تضامنه مع مملكة متهمة بجريمة دولية ولم تستطع الدفاع عن نفسها هو الرئيس الفلسطيني #محمود_عباس”

 

 

وتعيش المملكة العربية السعودية أزمة كبيرة خلال الفترة الحالية، بعد أن شوهد الصحفي السعودي جمال خاشقجي آخر مرة في الثاني من أكتوبر الحالي وهو يدخل إلى القنصلية السعودية في إسطنبول للحصول على وثائق لإتمام زواجه، وقالت خطيبته التي كانت تنتظره في الخارج إنه لم يخرج من القنصلية.

 

وكشفت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية، أنّ دوائر القرار السعودية، تحاول إنقاذ “ابن سلمان” من تداعيات قضية اختفاء الكاتب السعودي في قنصلية بلاده بإسطنبول.

 

وبحسب الصحيفة فإن القيادة السعودية تبحث حالياً فرضيات عدة، إحداها محاولة إقناع الأتراك بالموافقة على بيان مشترك، يدعي أنّ خاشقجي توفي بسكتة قلبية.

 

وقالت الصحيفة، في تقرير، اليوم الأحد، إنّ الرياض ستحاول إقناع الأتراك بالموافقة على بيان مشترك، يشرح موت خاشقجي بـ”أخف الأضرار” على سمعة بن سلمان، كاشفة أنّ أحد السيناريوهات المطروحة هو أن يقال إنّ خاشقجي توفي بسكتة قلبية داخل القنصلية، وإنّ جثته تم إخفاؤها من قبل موظفين دبلوماسيين “مذعورين”.

 

وتستبعد الصحيفة، موافقة تركيا على “رواية مطهّرة” للوقائع في القضية، لا سيما في ظل ما ذكره المسؤولون الأتراك سابقاً، عن عملاء ورجال أمن سعوديين يرجّح أنّهم تولّوا قتل خاشقجي.

 

يشار إلى أنه في أبريل الماضي نقلت القناة العاشرة الإسرائيلية تسريبات عن لقاء جمع مؤخرا ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان  ببعض رؤساء المنظمات اليهودية الرئيسية في نيويورك، وقالت إنه طالب الفلسطينيين بقبول ما يُعرض عليهم من تسويات، فيما تستعد واشنطن لتقديم خطة تندرج ضمن ما يطلق عليها “صفقة القرن”.

 

وذكرت القناة أن ابن سلمان قال خلال اللقاء الذي عقد في 27 مارس الماضي إن القيادة الفلسطينية فوتت العديد من الفرص خلال العقود الأربعة الماضية، ورفضت كل المقترحات التي قُدمت لها.

 

كما قال إن الوقت قد حان كي يقبل الفلسطينيون ما يعرض عليهم، وأن يعودوا لطاولة المفاوضات وإلا فليصمتوا وليتوقفوا عن التذمر.

 

وكشفت التسريبات أن ابن سلمان وجّه خلال اللقاء انتقادات لاذعة للرئيس الفلسطيني محمود عباس.

 

ونقلت القناة الإسرائيلية عن ولي العهد السعودي قوله إن القضية الفلسطينية ليست في سلم أولويات الحكومة ولا الرأي العام في السعودية، وأن هناك قضايا أكثر إلحاحا وأهمية كإيران.

قد يعجبك ايضا
  1. ابوعمر يقول

    المسمـــار يقف مع المنشار….وان شئتـــم الخراء يقف مع المرحاض أكرمكم الله

  2. أحمد يقول

    عباس انطقه حب الرز و القضية الفلسطينية التي تاجر بها جاءت بغلة من الرز منذ انشاء السلطة للتبليغ عن المقاومين و هذا الرئيس يهمه حكم المقاطعة و العيش تحت البسطار الصهيوني و تقديم الخدمات الامنية و التقول على الرئيس المعزول محمد مرسي فك الله اسره الذي اتهمه بانه وافق على صفقة القرن في الوقت الذي ينافق من وافق عليها و لا استبعد ان يكون هو من اعد خطوطها العريضة

  3. Sam يقول

    وشو عباس و قيمة في العالم التي تساوي ناقص 20 فلا قيمة لة ان دعم ابو منشار او عارض ابو منشار “زي ال يغني للطرشة” علي بال مين يلا ترقص بالعتمة” يا جماعة اصلا نقل الخبر لا يساوي و لا يستحق النشر لان صاحب البطولة غير مرغوب فية و لا احد يريدة حتي ابو منشار مهملة وهو حذاء بقدم زعماء العالم جميعا و شبشب زنوبة في قدم اطفال حماس فلا قيمة لة

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.