دار سجال تويتري حاد بين المذيع البارز بقناة “، ومستشار ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد تطور إلى تطاول الأخير على “ريان” بعد أن وضعه في الزاوية بشأن قضية اختفاء خاشقجي التي ربما يكون للإمارات دور كبير بها.

 

البداية كانت عند عندما غرد مطبلا لولي العهد السعودي ومدافعا عنه:”تبا لكل من يستغل مأساة اختفاء الإعلامي #جمال_خاشقجي استغلالا سياسيا للإساءة للسعودية وعرقلة مسارها الاصلاحي.”

 

 

ليحرجه “ريان” برد مفحم قائلا:”هذه التغريدة لذر الرماد في العيون، رغم علمك يا دكتور ان كارثة انسانية وقعت ، وتعلم جيدا من يقف ورائها، وانها ضعت في مواجهة مع العالم والرأي العام الدولي”

 

وتابع:”بالمناسبة لماذا هذا الصمت الرهيب للشيخ محمد بن زايد؟ ”

 

 

ولم يجد الأكاديمي الإماراتي ردا غير أن دون “هذه التغريدة يا استاذ جمال لإزالة الغبش عن العيون المصابة بقصر في البصر وضعف في البصيرة.”

 

 

ليضعه مذيع الجزيرة في الزاوية برد ملجم جديد لمح فيه إلى إمكانية تورط الإمارات في عملية تصفية خاشقجي:”اختفاء ، زلزال سياسي وانساني هز العالم، لن توقف ارتداداته  تغريدة  منك يا دكتور ، اتمنى ان لا يكون للشيخ محمد بن زايد  اي علاقة ، لان العقاب شديد”

 

 

هنا ثار جنون مستشار “ابن زايد” وتحول من النقاش لـ(الردح) وأخذ في التطاول على جمال ريان بعيدا عن موضوع النقاش.

 

وبالطبع لم ينسى أن يهاجم قناة “الجزيرة” أيضا ودون ما نصه:”اختفاء #جمال_خاشقجي زلزال لكن حضرتك ومن معك في القناة التي لا تخشى الله اخذتم في توظيفه سياسيا للإساءة للسعودية. فمليون تبا لكم.”

 

وتابع وصلة الردح الإماراتية:”ثم لماذا هذا الهوس الذي ينتابك تجاه الشيخ محمد بن زايد، هل يسبب لك التهابا وألما في زائدة في مكان ما. استح على دمك ولا تذكر الشيخ محمد بن زايد من جديد”

 

 

ليفحمه “ريان” بتغريدة ثالثة لم يرد عليها الأكاديمي الإماراتي إلى الآن:”باعتبارك يا دكتور مستشارا سياسيا مقربا من الشيخ محمد بن زايد، ارجو منك ان تطلعه فقط على ما وصلني من من تهديدات بالقتل موثقة بالصوت والصورة عليها أرقام هواتف اماراتية فضلا عن صور جنسية مفبركة وطعن وقذف في شرف والدي ، دفعتني التوجه الى المحمة في لاهاي”

 

 

وكان مستشار ابن زايد قد خرج قبل أيام  يذرف دموع التماسيح، معربا عن عدم تصديقه خبر مقتل الكاتب جمال خاشقجي رغم تأكيد نيويورك تايمز الخبر، ليعود ويصفه بالصديق الذي لا يملك سوى قلمه الحر والشجاع.

 

وقال “عبد الله” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” نيويورك تايمز تنقل عن ثلاث مصادر مطلعة تأكدها إشاعة الاعلامي السعودي البارز #جمال_خاشقجي. حتى الآن لا اصدق هذه الإشاعة ولا اتمنى ان تكون صحيحة بحق أخ وصديق عزيز كل ما يملك قلمه الحر والشجاع.”