بعد “واشنطن بوست” و “BBC” .. قناة CNN: أدلة سمعية وبصرية “مثيرة للاشمئزاز” عن مقتل “خاشقجي” ستُغرق “ابن سلمان”

تأكيدٌ آخر نشرته ، الجمعة على أنّ لدى تركيا أدلة سمعية وبصرية “مروعة” على مقتل الكاتب السعودي جمال خاشقجي داخل القنصلية في اسطنبول، مؤكدةً أن مصير “خاشقجي” قد يُغرق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

 

قالت CNN أن الأدلة تكشف وقوع شجار داخل القنصلية وتوثق لحظة مقتل خاشقجي.

 

ووصف مصدر مطلع على التحقيق الجاري لـ CNN ان الافادة التي حصلت عليها المخابرات الاجنبية من مسؤولين اتراك حول طريقة قتل “خاشقجي” بانها “صادمة ومثيرة للاشمئزاز”.

 

ويأتي هذا التأكيد من طرف CNN، بعدما نقلت صحيفة “” الأمريكية عن مسؤولين أمريكيين وأتراك قولهم إن التسجيلات تتضمن دليلا واضحا على أن فريقا أمنيا سعوديا احتجز خاشقجي لدى وصوله إلى مقر القنصلية، ثم قتله وقطع أوصاله.

 

وأوضح المسؤولون أن التسجيلات الصوتية، على وجه الخصوص، تقدم “بعضا من أبشع الأدلة وأكثرها إقناعا حول مسؤولية الفريق السعودي عن وفاة خاشقجي”، بحسب الصحيفة.

 

كما نقل موقع عربي عن مصدر أمني تركي مقرب من التحقيقات، تأكيده وجود تسجيلٍ صوتيّ ومصوّر يثبت أن الكاتب الصحفي جمال خاشقجي قتل داخل القنصلية السعودية في تركيا.

 

 

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    لقد أغواه شيطان العرب ؟!،لقد أوهمه أنه هو الإله في الأرض يحي من يشاء ويميت من يشاء؟!،لقد أوهمه أنه بماله سيمكنه أن يطغى كما شاء:(إن الإنسان ليطغى)؟!،ألم يقل بأنَ فلان الكوشنير في جيبه؟!،لكن:(ألم يعلم بأن الله يرى)؟!،الله الذي لا تخف عليه خافية؟!،مذل الجبابرة ؟!،محطم الأكاسرة ؟!،هازم الأقاصرة؟!،أين قارون وفرعون وهامان وهتلر وشارون و….؟!.

  2. م عرقاب الجزائر يقول

    ظنوا العالم عالم موز؟!،لقد خيَل لهم أنَهم بامكانهم حظر النشر في الجريمة ؟!،مثلما ظلوا يفعلون في بلدانهم؟!،عندما يتورطون يسارعون للقضاء لكي يوعز بحظر النشر لسرية التحقيق ومصداقيته وعدم الإضرار به؟!،الفضيحة بجلاجل؟!،لقد خنسوا وتواروا لأنَهم الآن غرقى بما كسبت أيديهم؟!.أوليس الله غيرنا أنَ الله يمهل ولا يهمل؟!،

  3. - يقول

    طبعا هؤلاء القتله المجرمين الارهابيين السلولين
    لديهم فسوى من اللعين الحاخام الكاهن طالح الخسران
    فلقد افسى بقتل كل من يعارض كيان ربه والهه سلقان,

  4. Polo يقول

    Saudi REGIME murder! !!

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.