عبر السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق، صالح محمد الملا، عن غضبه الشديد، في اعقاب تطاول الأمير السعودي على ، داعيا لإقامة “” فيها للتخلص من الإخوان، بالاضافة إلى إشارته لشرب الكويتيين لحليب الحمير.

 

وتعليقا على هذا التطاول، طالب “الملا” من وزير خارجية بلاده باستدعاء للاحتجاج، قائلا في تدوينة له عبر “”:” الأخ العزيز صباح الخالد نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية .. أنا المواطن صالح الملا أطالبك بإستدعاء على خلفية هذه التغريدة.”

 

وأضاف قائلا:” إذا كان رأي خالد بن عبدالله ال سعود يمثل رأيه الشخصي، إذاً فأبنائنا ناصر الدويلة وأسامة الخشرم ود.سامي الفرج، قالوا رأي شخصي أيضاً، لا يمثل الدولة!!!”.

 

وأردف:” أقسم بالله إن لم تستدعي سفير المملكة.، والله سأقلب عاليها واطيها، هذا وأنت أبن الأسرة وتقبلها على الكويت؟!!”.

 

وكانت تصريحات السياسي الكويتي وعضو مجلس الأمة السابق ناصر الدويلة التي طالب فيها بإدخال الجيش التركي للكويت لتأمين الحماية لها من غدر الأشقاء وخيانة الحلفاء قد أثارت جنون الأمير السعودي خالد بن عبد اللهآل سعود، الذي استل سيفه ليتطاول على الكويت وشعبها، زاعما أنها باتت بحاجة لـ”عاصفة حزم” جديدة لتحريرها مما وصفه “قذارة الإخونج”، على حد وصفه.

 

وقال الأمير السعودي في تدوينة رصدتها “وطن” على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”, ” #الكويت تحتاج عاصفة حزم داخلية لتطهيرها من قذارة الأخونج و أذناب #تنظيم_الحمدين ، الوضع زاد عن حده!”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى متهما الكويتيين بشرب حليب الحمير، ردا على مغرد كويتي استنكر تهجمه على بلاده وتدخله في شؤونها الداخلية، قائلا:” حبايبنا في الكويت متأكدين ما جات لكم شحنة حليب حمير بالغلط كانت رايحة لشرق سلوى؟”.