من باب عدم ضمان تكرار سيناريو حصار قطر، وقعت رئاسة أركان الأربعاء، مع “خطة عمل التعاون الدفاعي 2019″، بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين الجانبين.

وقالت إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الكويتي في بيان صحفي، إن توقيع هذه الخطة يأتي استمرارا للتنسيق العسكري المشترك لتحقيق المزيد من الانسجام وتبادل الخبرات وتوحيد الجهود.

 

وأضافت أنه مثل الجانب الكويتي معاون رئيس الأركان العامة لهيئة العمليات والخطط اللواء الركن محمد الكندري، والجانب التركي رئيس قسم الشؤون الخارجية برئاسة الأركان التركية العميد اوموت يلديز.

وذكرت أن فعاليات الاجتماع الخامس للجنة التعاون العسكرية الكويتية التركية، اختتمت اليوم مشيرة إلى أنه عقد في هيئة العمليات والخطط في الفترة من 9 إلى 10 أكتوبر الجاري.

 

وقالت إنه حضر الاجتماع مدير العمليات المشتركة العميد الركن محمد الظفيري والملحق العسكري لجمهورية العقيد بهتيار ارن وعدد من كبار ضباط الجيش.

 

واجتمع رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم والوفد البرلماني المرافق له في قصر دولماباهس بمدينة إلى .

 

وحضر الاجتماع أعضاء الوفد المرافق للغانم والذي يضم وكيل الشعبة البرلمانية النائب راكان النصف والنواب صفاء الهاشم ومحمد الدلال وثامر السويط والدكتور حمود الخضير إضافة إلى سفير لدى أنقرة غسان الزواوي وقنصل عام دولة لدى اسطنبول محمد المحمد.

 

وكان الغانم قد شارك بمعية الوفد البرلماني في الاجتماع البرلماني الأوروبي الاسيوي الثالث الذي اختتم أعماله في أنطاليا أمس الثلاثاء.

 

وخلال كلمته التي ألقاها أمام الاجتماع الثالث لرؤساء البرلمانات الآسيوية والأوروبية المنعقد في مدينة انطاليا التركية تطرق “الغانم” إلى التطورات الأخيرة المتعلقة بالحالة المالية و الاقتصادية التركية.

 

وقال الغانم: ” اليوم وعلى سبيل المثال لا الحصر ، يتحدثون عن أزمة اقتصادية في تركيا ، ولا مشكلة هنا ، فكل الدول تمر بمخاضات ، لكن هناك من يتحدث علانية عن استهداف لتركيا ورغبة في فرض شروط محددة عليها ” .

 

وأضاف: ” نقول لمن يبشر بحرب اقتصادية ضد تركيا ، أو يتمنى حدوث انهيارات مالية : لن تنجحوا ، فتركيا ليست جمهورية موز بل هي دولة تقف على إرث من العراقة والتقاليد وهنا يعيش شعب حي وخلاق وتواق للحياة ، حاله حال كل شعوب الأرض ” .

 

وأعرب “الغانم” عن ثقته بقدرة القيادة التركية والشعب التركي على تجاوز أي عارض اقتصادي عابر .