معلومات خطيرة من مصادر مطلعة على التحقيقات التركيّة بقضية جمال خاشقجي

1

نشر الكاتب والباحث الموريتاني المعروف محمد مختار الشنقيطي، ما وصفها بأنها الوقائع التي حصل عليها حتى الآن من أوثق المصادر المطلعة على التحقيقات التركية في موضوع اغتيال الصحافي السعودي .

 

وقال “الشنقيطي” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) نقلا عن تلك المصادر، أن “خاشقجي” قُتِل بوحشية داخل عن سابق عمد وتخطيط وإصرار، بعد جلسة تحقيق معه لمدة ساعتين داخل القنصلية.

وأضاف:”تلك هي الحقيقة الأليمة -بكل أسف- وما سواها صخب وضجيج متعمد، غايته التستر على الجريمة، وإرباك الرأي العام العربي والعالمي.”، مشيرا إلى أنه تم نقل الجثة خارج القنصليةوأنه لدى السلطة التركية أدلة على أن الجثة تم تقطيعها تسترا على الجريمة ويبدو أن أغلب تلك الأدلة تسجيلات.

وبحسب “الشنقيطي” ومصادره يفضل المسؤولون الأتراك إخراج الأمر كله إخراجا قانونيا، وتأجيل التصريحات السياسية حتى يصدر المدعي العام تقريره، تجنبا لتهمة تسييس التحقيقات الجنائية.

 

ولفت إلى أنه من مؤشرات التخطيط المسبق للجريمة “أن المرحوم جمال حين طلب ورقة الطلاق من السفارة في أميركا طلبوا منه مراجعة القنصلية باسطنبول”

وأكمل:”جاءت الطائرتان السعوديتان اللتان تحملان فريق الاغتيال من دولتين مختلفتين، لكن ركابهما الخمسة عشر كانوا سعوديين.”

 

وأشار الكاتب الموريتاني في نهاية تغريداته نقلا عن المصادر المطلعة على التحقيقات، إلى أنه يسود غضب شديد وإحساس بالغدر لدى صناع القرار في ، لكن لم يتضح بعدُ كيف سيتعاطون مع الأمر سياسيا ودبلوماسيا.

وكانت تركيا قد استدعت السفير السعودي لديها للمرة الثانية، كما أنها طلبت من المملكة السماح لها بتفتيش القنصلية السعودية في إسطنبول، والتي اختفى خاشقجي بعد دخوله لها.

 

وطالب ، مسؤولي القنصلية السعودية في اسطنبول، بإثبات خروج الصحفي السعودي المختفي “جمال خاشقجي” منها، وتقديم تسجيلات مصورة تؤكد مغادرته.

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، في بودابست، الإثنين.

 

وقال أردوغان حول اختفاء خاشقجي: “على من يدعي إثبات ادعائه، إذا كان قد خرج (من القنصلية السعودية) فيتعين عليكم إثبات ذلك بتسجيلات مصورة، هذا ما عليكم فعله”.

 

وشدد أردوغان على أن مسؤولي القنصلية السعودية “لا يمكنهم تبرئة ساحتهم” عبر القول إن خاشقجي “قد غادر” القنصلية.

 

وأضاف أردوغان: “متابعة وملاحقة هذه القضية وظيقتنا السياسية والإنسانية”.

 

وأردف الرئيس التركي :”هناك أشخاص قدموا من السعودية دخلوا وخرجوا عبر المطار، والنيابة العامة تجري تحقيقاتها وكافة إجراءاتها بهذا الصدد”.

 

وقال إن مسؤولي المخابرات التركية في حالة نفيرٍ عام لمتابعة قضية اختفاء الصحفي السعودي.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. - يقول

    بصراحه
    الامن والاستخبارات والاجهزه الامنيه التركيه
    هشه ومخترقه ومترهله وغارقه في شخير ونوم وغفله !!!؟
    والا كيف تمر مثل هذه الجريمه وبهذا السيناريو المكشوف المفضوح !
    هل هناك تواطؤا من عناصر تركيه واستلام ثمن ذلك في غرف مظلمه !!!!!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.