“شاهد” أكاديمي أردني يناشد الملك بحمايته ليكشف عن خيانة كبرى بحقّ “الوطن والدين والملك”

تداول ناشطون أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لاستاذ جامعي يدعى ويشغل منصب استاذ الصحافة وتكنولوجيا الاتصال في كلية الإعلام بإحدى الجامعات الأردنية، وجه فيه مناشدة للملك بتوفير الحماية له حتى يتمكن من الكشف عن “” قامت بأفعال تمثل للوطن، على حد وصفه.

 

ووفقا للفيديو الذي رصدته “وطن”، فقد تحدث “عبيدات” عن نخبة من الشخصيات البارزة في الأردن متعاونة مع شخصية عربية شكلت عصابة كبيرة وخانت البلاد والملك في أهم قطاع طبي أردني .

 

وأشار عبيدات في شريط الفيديو إلى امتلاكه معلومات مفصلة عن الخيانة الكبرى في قطاع طبي أردني هام .

 

قد يعجبك ايضا
4 تعليقات
  1. محمد الخلايلة يقول

    هههههههههقوا

    تصور دولة لديها قوانين و انظمة و محاكم و من يتجرا على كشف فساد حكومي يتم تلفيق التهم له و طرده من الوظيفة و التنكيل به و باهله و التهديد بالقتل. نعم قصص كثيرة من هذا النوع في الاردن حصلت و انتشتر بين الناس مما ادى لتراجع من يرى الفساد امامه من الاقدام على تحرير ضميره

    الملك هو من يحمي العصابات و يديرها و يمكنها في الدولة و ان كان لديك علم عن احدها فمثلها كثير و من ما هو مرتبط بالملك مباشرة لبيع و نهب المؤسسات و تمرير الصفقات

    الاردن دولة تحكمها عصابات هذا معروف و القانون فقك طيبق على الضعيف و الصغير و لا يمس هؤولاء

  2. هزاب يقول

    وين رئيس الوزراء وخطابه الناري ؟ وين البرلمان ؟ وين الأجهزة الرقابية ؟ وين المخابرات العامة ؟ وين القضاء والمحاكم ؟ وين رؤساء الإدارات ؟ وين وزير الصحة ؟ الدول العربية تثير الضحك والأسى أمام العالم ! أستاذ صحافة يطلب الأمان علشان يكشف الخونة! ميت من الخوف ويلجأ للملك؟ ! مت هو قبل فترة توعد الملك الفاسدين ! ليش الخوف إذا أنت في السليم ! عارفين الأجهزة الإدارية والنظم والقوانين بل وحالة المجتمع يشجع الفساد ويحمي المفسدين ! صراحة بلاد العالم الأخرى اللي يسميها العرب بلاد كفار لا يوجد فيها هذي الخزعبلات انتظر فلان ولا علان يكشفي لي شبكة الفساد ! القانون فوق الجميع رئيس أو رئيس حكومة ولا أفقر فقير الفيصل القانون ! ويا عرب بلوا قوانينكم واشربوا ميتها عسى تطفي عطشكم! قال خيانة وطن قال!

  3. سيف يقول

    هذا واحد حماااااررر .. ١٠% ايقتلوه 😏

  4. سيف يقول

    ١٠٠%

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.