تزامناً مع تواصل مناورات “السيف السريع 3” العمانية-البريطانية، أكّد وزير القوات المسلحة بوزارة الدفاع البريطانية، مارك لانكستر، على عُمق العلاقات الثنائيّة بين بلاده وسلطنة عُمان.

وأشاد “لانكستر” بدور السلطنة الكبير في تحقيق أهداف وحدة الخليج واستقرار المنطقة، ودورها الرائد والأساسي المشترك مع في تحقيق توازن لجميع الأهداف.

 

وأكد الوزير في تغريدات أن العلاقات الثنائية العُمانية البريطانية، لم تكن يومًا أهم مما هي عليه الآن، في وقت تسعى فيه منظمات متطرفة عنيفة وفاعلون من الدول يضمرون الأذى للغير لتقويض الاستقرار.

 

وقال الوزير ان هذه العلاقة القوية والمستدامة تمتد إلى قرون ماضية، وتستند إلى التقاليد والثقة المتبادلة والقيم المشتركة، والتزام بأمن بلدينا العظيمين ومنطقة الخليج ككل.

 

والأحد، قام بتفعيل خطة الانتشار الميداني لقياداته وتشكيلاته ووحداته المشاركة في تمريني (الشموخ/2) و(السيف السريع 3) بحسب الخطة العامة للانتشار المعدة للقوات وصولا الى اكتمال جميع الأطقم والأسلحة والمعدات المشاركة في المناطق المخصصة لها ضمن مسرح العمليات البري.

 

وقد بدأت عملية انتشار الحرس السلطاني العماني بالنقل الميداني لعناصر من قياداته ووحداته المشاركة بكافة تجهيزاتها من الآليات والمركبات والمعدات العسكرية.

 

وستكون عملية الانتشار بشكل متزامنٍ مع عملية تفعيل الخطط المصاحبة لانتشار القيادات والوحدات الميدانية الأخرى جنبًا الى جنب مع انتشار باقي أسلحة والجهات العسكرية المشاركة كل حسب مهامه وأدواره العملياتية، ووفقًا لخطة عمليات الانتشار البري والجوي والبحري.

 

جدير بالذكر أن الحرس السلطاني العماني يشارك في تمرين (الشموخ/2) و(السيف السريع/3) جنبا الى جنب مع أسلحة قوات السلطان المسلحة وباقي الجهات العسكرية والأمنية والمدنية، وقد باشر الحرس السلطاني العماني بتسخير كافة إمكاناته العسكرية وتفعيل خططه التدريبية والميدانية والإدارية والفنية التي تضمن له المشاركة الفاعلة وفقًا لخطة التمرين.