أعربت وزارة الإثنين، عن تطلعها لـ”التعاون التام” مع الجانب السعودي في التحقيق بقضية اختفاء الصحفي السعودي بمدينة إسطنبول يوم الثلاثاء الفائت.

 

وأوضحت مصادر دبلوماسية تركية أن مساعد وزير الخارجية التركي سادات أونال، استدعى أمس الأحد وليد بن عبد الكريم الخريجي إلى مقر الخارجية التركية بالعاصمة أنقرة.

 

وأضافت المصادر أن أونال ابلغ الخريجي عن تطلع للتعاون التام مع الجانب السعودي بخصوص اختفاء خاشقجي.

 

وكانت الخارجية التركية استدعت السفير السعودي، لأول مرة، الأربعاء الماضي، أي بعد يوم واحد من اختفاء خاشقجي.

 

يذكر أن خطيبة خاشقجي (خ.أ)، قالت في تصريح للصحفيين أنها رافقت خاشقجي إلى أمام مبنى القنصلية بإسطنبول، وأن الأخير دخل إلى المبنى ولم يخرج.

 

بالمقابل، نفت بإسطنبول صحة ادعاءات (خ.أ)، وقالت بإن خاشقجي زار القنصلية ولكنه غادرها بعد ذلك.

 

والسبت الماضي، أعلنت نيابة إسطنبول العامة أنها فتحت تحقيقا حول اختفاء خاشقجي.

 

وأوضحت مصادر في النيابة العامة، للأناضول، أنها فتحت التحقيق في 2 أكتوبر/ تشرين الأول الحالي، وهو اليوم الذي دخل فيه خاشقجي القنصلية السعودية في إسطنبول.