تحدّثت  ، في لقاءٍ مع قناة BBC، عن تفاصيل ما تعرّضت له من تمييز وعنصرية في ، مؤخراً، وانسحابها من بطولة مقامة هناك إثرَ ذلك.

 

وقالت إنها كانت اللاعبة العربية والمسلمة الوحيدة المشاركة في البطولة، وأنّ والدتها كانت معها، مستغربةً طريقة التعامل معها.

 

ووصفت ما حدث معها في فرنسا بأنه ليس بسيطاً وأنها لم تتعرض في حياتها لموقف كهذا .

 

وقالت إنها أرسلت تقريراً بما حدث معها للإتحاد الدولي للتنس، وردوا عليها بأن الإتحاد يأخذ هذا الأمر بجدية.

 

وأعرب مسؤولو الإتحاد عن أسفهم لما تعرّضت له “النبهاني”، مؤكدين أنهم سيحققوا مع جميع الجهات.

وعن التضامن العماني معها، قالت “النبهاني” إنها لم تكن تتصور كمية الرسائل الإيجابية والدعم الذي وصلها من أشخاص تعرفهم وآخرين لا تعرفهم، مؤكدة أن جيشاً من المساندين وقفوا معها في هذا الموقف.

 

وقالت إن القرار الذي اتخذته بالإنسحاب من البطولة قرار صحيح لانها ترفض التعامل بتلك الطريقة العنصرية معها.

 

وكانت “النبهاني” نشرت فيديو، بدت فيه متأثرة وهي تشرح وضعها وكيف تم معاملتها بشكل عنصري من القائمين على هذه البطولة ما اضطرها للانسحاب.