مسلسل الهروب يتواصل والعائلة تنفض من حول “ابن سلمان”.. أنباء عن هروب هذا الأمير “الكبير”

2

أشار حساب “بدون ظل” والذي يعرّف نفسه أنه “ضابط في جهاز الأمن الإماراتي” على موقع “تويتر” إلى وجود انباء شبه مؤكدة عن هروب أمير سعودي كبير لينضم إلى بعض الأمراء الذين اختاروا العيش في المهجر بعيدا عن ولي العهد .

 

وقال “بدون ظل” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” انباء تتوارد داخل جهاز الامني ، عن هروب سمو الامير الملكي مشهور بن عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود ، نجل الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز”.

وتأتي هذه الانباء بعد نحو أسبوعين من كشف المغرد السعودي الشهير “مجتهد” عن وجود أحد الأمراء السعوديين البارزين برفقة في لندن تمكن من تجديد علاقاته بالمؤسسات الأمريكية الرافضة لما وصفه بـ”جنون ترامب”.

 

وقال “مجتهد” في تدوينة له عبر “تويتر”:”من أهم الشخصيات الموجودة في لندن مع الأمير أحمد حاليا أبن أخيه وزوج ابنته سلمان بن سلطان الذي شغل سابقا منصب نائب وزير الدفاع ونائب رئيس مجلس الأمن القومي ووزير مفوض في الخارجية وملحق عسكري في سفارة المملكة في وهي مناصب صنعت له علاقات هامة في الداخل والخارج”.

وكان حساب “العهد الجديد” قد كشف بأن اثنين من الأمراء غادرا المملكة، إلى ما وصفه بـ”المنفى الاختياري”، وينضمان إلى الأمير احمد بن عبد العزيز.

 

وقال “العهد الجديد” في تدوينة له عبر “تويتر”: “بالإضافة إلى الأمير أحمد بن عبدالعزيز، أميرين أخرين يصلان إلى المنفى الاختياري! التفاصيل لاحقا”.

 

وقال “العهد الجديد” في تغريدةٍ أخرى كاشفاً هويّة الأميرين: “الأميران اللذان هربا من البلد إلى المنفى الأختياري (باريس): ١.الأمير سعد ابن الملك عبدالله ٢.الأميرة حصة زوجة الملك عبدالله”.

وأكد على أنّ الأميرين هرباً من المملكة وليس خرجا منها، لأنهما أشبه بمن اشترى حريته وقد قررا البقاء خارج البلد.وفقَ تعبيره
وختم “العهد الجديد” تغريدته بسؤال كبير وقال: “هل ستشهد الأيام القادمة تكتل مجموعة من الأمراء في الخارج؟”.

وكانت مصادر مقربة من الأمير أحمد بن عبد العزيز، قد أكدت بأنه يفكر في عدم العودة للسعودية، في أعقاب التصريحات التي أطلقها خلال مقابلته لمعارضين هتفوا ضد عائلة “” في العاصمة البريطانية لندن، محملا مسؤولية ما يحدث في اليمن لشقيقه الملك “سلمان” وولي عهده محمد بن سلمان.

 

وكانت وكالة الأنباء ، قد نقلت عن الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود قوله: إن ما نشر في وسائل التواصل الاجتماعي أو وسائل الإعلام على لسانه، بشأن حوار دار بينه وبين ناشطين حقوقيين في لندن غير دقيق.

 

وأضافت الوكالة نقلا عن الأمير أنه أوضح أن (شقيقه) بن عبد العزيز وولي العهد (محمد بن سلمان) مسؤولان عن الدولة، وقراراتها، وهذا صحيح لما فيه أمن واستقرار البلاد والعباد.

 

ولهذا، لا يمكن تفسير ما ذُكر بغير ذلك، على حد قول الوكالة التي لم توضح مناسبة التصريح أو المكان الذي أدلي فيه وظروفه.

 

وفي هذا السياق، نقل مصدر كبير قريب من الأمير لـ”ميدل إيست آي”، إن التقرير الذي أوردته وكالة الأنباء السعودية، حول تصريحات الأمير أحمد، كان مزيفا وأن الكلمات التي نقلتها لم تكن له، مؤكدا بأنه يفكر جديا بعدم العودة للسعودية.

قد يعجبك ايضا
  1. - يقول

    ربما ينتظر هؤلاء ان ينفق الزنديق سلقان
    لينقضوا على نطفته الصهيوصليبيه ولي العهر !

    ……………………………..

    على الرغم من من كل من حكم من بني سلول وكما يقال مافي الخنزير خنزير طاهر
    الا ان الزنديق سلقان هو انجسهم والعنهم واخبثهم واكثرهم علانيه نفاقا ورده وزندقه !

    …………………………….

    والقطيع اين هو وما مكانه من الاعراب؟؟؟
    المتستعودون احقر واذل واسفل وارخص قطيع على وجه المعموره !
    بل لامقارنه مع اي شعب من الشعوب.

  2. ابوسعود يقول

    مايحتاج هروب ليش يهربوا دام اوضاعهم كذا سالكه وكل شي متوفر وشهوله يهربوا..
    والاعشان ينقال عنهم انوا فيهم خير عشان السمعة السايده عن فساد البلد واهله..
    عموما هم جزء لايتجزء من افراد العصابة وربما يكون عهدهم وعهد الاطرم ابوهم هو افسد واخرب وازفت عهد عرفته الدولة وهم سبب كل البلاوي والفساد اللي صاير بالدوله والبلد كلها من تحت روس هاالورعنه الشاذين والخمارين اللي مسون فيها بنيات..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.