كذّب ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صحة تصريحات القنصل حول نفي علمه بمصير الكاتب الصحفي السعودي المعارض ، مؤكدين أن ارتباكه المكشوف أثناء حديثه لوكالة “رويترز” يؤكد مسؤولية المملكة عن اختفاء “خاشقي” الذي فقد بعد دخوله مبنى القنصلية يوم الثلاثاء الماضي.

 

وتداول الناشطون جزء ن تصريحات السفير “العتيبي” التي ادلى بها لـ”رويترز”، حيث ظهر عليه الارتباك بشكل واضح، حيث فضحت عينيه ونبرات صوته ما يخفيه.

 

وبحسب الفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد صرح “العتيبي” بكلمات غلب عليها التفكير العميق والحشرجة قائلا بعد أن قام ببلع ريقه:” أحب أن أؤكد بأن المواطن جمال غير موجود في القنصلية ولا في المملكة العربية ”، وبعد انقطاع عن الكلام وتفكير قال:” القنصلية والسفارة تبذل جهودهما للبحث عنه”.

 

وأضاف زاعما بعد نفس عميق وتنهيدة:”نشعر بقلق عميق إزاء هذه القضية”.

وكان القنصل السعودي في قد فتح مقر بعثته لصحفيي “رويترز”، في مسعىً منه لتوضيح أن الكاتب جمال خاشقجي الذي اختفى قبل أربعة أيام ليس في مقر البعثة، وقال إن الحديث عن اختطافة لا يستند إلى أساس.

 

وتجول صحفيو رويترز في مقر القنصلية المؤلف من ستة طوابق والواقع شمال اسطنبول، والذي دخله خاشقجي يوم الثلاثاء للحصول على وثائق لزواجه المقبل.

وفي حواره مع “رويترز”، زعم “العتيبي” إنه لم توجه اتهامات قانونية لخاشقجي في القنصلية، وسمح لرويترز بالتجول في المبنى ليبين لهم أن الصحفي المختفي غير موجود في المقر.

 

وتجول القنصل في المبنى المؤلف من ستة طوابق، بما في ذلك المصلى الموجود في المرأب والمكاتب وشبابيك التأشيرات والمطابخ والمراحيض وغرف التخزين والأمن، وفتح خزانات الملفات وأزاح الألواح الخشبية التي تغطي وحدات تكييف الهواء.

 

وفي تصريح أثار موجة شكوك جديدة، قال “العتيبي” إن القنصلية مزودة بكاميرات لكنها لم تسجل أي لقطات، ومن ثم من غير الممكن استخراج صور لدخول خاشقجي أو مغادرته للقنصلية التي تطوقها حواجز الشرطة وتحيط بها أسوار للتأمين تعلوها أسلاك شائكة.

 

وبحسب الوكالة فإن للمبنى مدخلين أحدهما في الواجهة الأمامية والآخر في الخلف، قال “العتيبي” إن “خاشقجي” ربما يكون غادر من أيهما.

 

وزاد ”فإذا كانت الجهات التي تذكر أنه اختطف تركز على تواجده في البعثة، (فهذه) مجرد إشاعات لا يوجد لها أي أدلة أو حقائق ثابتة.

 

وأضاف: ”وللأسف نحن نتأسف على بعض التصريحات التي صدرت. بعض تصريحات المسؤولين الأتراك أنو يصرون على تواجد المواطن داخل القنصلية وأنو يبنون هذا الكلام على حديث عن طريق أشخاص دون أن يكون الأمر هذا مبني على حقائق أو وقائع“.

 

وقال : ”هناك الآن تواصل بين الجهات المختصة التركية والجهات المختصة في المملكة، خلونا نترك الوقت والفرصة بين الجانبين ونشوف النتائج“.

 

وأشار إلى أن فكرة أن “خاشقجي” ربما يكون قد اختطف في القنصلية ”شيء مقزز“ معلقا على ذلك بالقول ”أتوقع أن طرح الاختطاف شيء مقزز، يعني اللي يطرح موضوع اختطاف مواطن سعودي من قبل بعثة دبلوماسية شيء يفترض أنو ما يطرح إعلاميا”.

 

ترجيحات بمقتل خاشقجي

 

ورجّحت الشرطة التركية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي داخل في إسطنبول.

 

وذكرت مصادر أن فريقا سعوديا قام بتعذيبه وتقطيعه، بينما تصرّ على أنه غادر القنصلية بعد دخوله بقليل.

 

ونقلت رويترز عن مصدرين تركيين ليل السبت أن التقييم الأولي للشرطة التركية يشير إلى أن خاشقجي الذي اختفى بعد دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول الثلاثاء، قد تمت تصفيته داخلها بالفعل.

 

وقال أحد المصدرين “نعتقد أن القتل متعمد وأن الجثمان نقل إلى خارج القنصلية”.

 

من جهتها، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مقرب من الحكومة التركية أن الشرطة تعتقد أن خاشقجي قُتل داخل القنصلية السعودية بأيدي فريق أتى خصيصا إلى إسطنبول وغادر في اليوم نفسه.

 

وأوردت صحيفة بوست الأميركية بدورها نقلا عن مصدرين مطلعين على التحقيقات أن الفريق الذي نفذ عملية الاغتيال قدم من السعودية وهو مؤلف من 15 شخصا.

 

وقالت إنه إذا تأكد مقتل خاشقجي فسيشكل ذلك تصعيدا سعوديا صادما لإسكات المعارضة.

 

وذكر موقع “ميدل إيست آي” أن الصحفي السعودي عُذب قبل أن يُ وتقطع جثته، وهو ما أكدته تقارير إعلامية أخرى نقلا عن مصادر مطلعة.

 

كما نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن رئيس جمعية “بيت الإعلاميين العرب” التركي توران كشلاكجي أن مسؤولين أتراك أكدوا له أن خاشقجي قُتل وشوهت جثته، كما نقلت الصحيفة عن مسؤول عربي –لم تذكر اسمه- أن الجثمان قد شوّه بالفعل.