قال الكاتب والمحلل السياسي المصري ، بأن النزاع بين والكويت قد يشتعل في أي لحظة، معتمدا في رؤيه هذه على عدد من القضايا التي تثبت عدم سير في ركب السياسات .

 

وقال “عسكر” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” قد يشتعل نزاع بين السعودية والكويت في أي لحظة.. وذلك لعدة أسباب 1-حديث الصحافة الرسمية الكويتية مع #بشار_الأسد 2- النزاع على حقلي الخفجي والوفرة النفطيين 3- رفض الكويت الانضمام للمحور السعودي ضد قطر 4- قرار الكويت بمنع تصدير النفط للولايات المتحدة..”.

 

ويأتي هذا التحلي في أعقاب ما ذكرته وكالة “بلومبيرغ” الأميركية عن فشل المحادثات بين البلدين حول إعادة العمل بحقلي “الخفجي” و”الوفرة” اللذين كانا السبب الرئيسي في زيارة “ابن سلمان” للكويت قبل أيام.

 

وقالت الوكالة في تقرير لها، إن خلافاً حول طبيعة دور شركة النفط الأميركية العملاقة “شيفرون” قد أدى إلى تعطيل المحادثات بين السعودية والكويت كانت تهدف إلى استئناف تشغيل حقلي نفط في المنطقة المقسومة بين البلدين، حسبما أفاد أشخاص مطلعون على هذا الملف.

 

وأشارت الوكالة إلى أن أهمية الحقلين، اللذين بإمكانهما ضخ 500 ألف برميل نفط يومياً، تتزايد الآن مع تضاؤل طاقة الإنتاج الاحتياطية في أماكن أخرى، لا سيما مع اقتراب فرض العقوبات الأميركية على إيران واختراق أسعار النفط في السوق العالمية أعلى مستوياتها منذ 4 سنوات تقريباً.

 

وفيما يتعلق بنزاعها السعودية مع قطر، فقد اتخذت الكويت منهجا مخالفا لرؤية الإمارات والبحرين، معلنة حيادها، مع قيام أميرها الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بقيادة وساطة أيدها العالم أجمع لحل الأزمة، دون أن تسفر عن نتائج ملموسة تؤدي لانفراجة حتى هذه اللحظة.