كشف مصدر يمني مطلع في مطار صنعاء الدولي بأن نجلي الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح المفرج عنهم من قبل بوساطة عمانية توجها إلى العاصمة الإماراتية .

 

وقال المصدر في تصريحات لشبكة “رووداو” الإعلامية الكردية، إن طائرة أردنية أقلَّت نجلي صالح متوجّهة إلى العاصمة الأردنية ، ومن ثم إلى الإمارات، فيما لا يزال محمد محمد عبدالله، وعفاش طارق محمد عبدالله صالح، رهن الاعتقال.

 

وكانت وزارة الخارجية الأردنية قد أعلنت مساء الأربعاء، أن نجلي الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، لم يدخلا عمّان، وتوجها لدولة ثالثة بعد مرورهما بالمملكة.

 

ونقلت الخارجية في بيان لها عن مصدر رسمي، لم تسمّه أو تذكر منصبه أن “ابني الرئيس صالح توجها بالطائرة من صنعاء إلى عمّان ترانزيت لمدة ساعة واحدة في مطار الملكة علياء الدولي باتجاه دولة ثالثة ولَم يدخلا عمّان”.

 

وكانت  وكالة الأنباء اليمنية “سبأ” أكَّدت أنه أُفرج عن نجلي صالح بعد احتجازهما لنحو 10 أشهر.

 

وقالت الوكالة حسب مصادر خاصة بها: إنه “جرى الإفراج عن نجلي صالح؛ صلاح ومدين، بموجب عفو رئاسي أصدره رئيس المجلس السياسي الأعلى، مهدي المشاط”، بينما أكّدت مصادر سياسية أن الإفراج جاء بعد جهود سياسية للسلطان قابوس.

 

ولم تُورد الوكالة مزيداً من التفاصيل حول عملية الإفراج، ولم تُفصح عن مصير عفاش، نجل طارق محمد عبد الله صالح، شقيق الرئيس السابق، ولا محمد شقيق طارق، اللذين احتُجزا مع نجلي صالح، في مطلع ديسمبر 2017.

 

وكانت جماعة الحوثيين قد احتجزت عدداً من أسرة صالح، عقب المواجهات العنيفة التي دارت بينهم وبين قوات موالية للرئيس السابق، في صنعاء، انتهت بمقتل الأخير.