في محاولة جديدة لامتهان وتعذيب المعتقلين، كشف حساب “” نقلا عن منظمة “القسط” بان السلطات قامت بإلحاق 65 سجينا من المتهمين بقضايا المخدرات إلى السجن الذي يتواجد فيه المعتقل ، في محاولة منها لتصفيته.

 

وقال “معتقلي الرأي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” عاجل نقلاً عن منظمة القسط: إدارة السجون السعودية تدخل 65 سجيناً جديداً (قضاياهم وبعضهم فاقد لعقله) إلى العنبر 21 بسجن الحاير في ، حيث يوجد د. #محمد_القحطاني عضو جمعية حسم والفائز مؤخراً بجائزة نوبل البديلة. يبدو أن السلطات بدأت نهجاً لتصفية النخب المعتقلة !!”.

 

ويأتي هذه الخطوة من قبل السلطات السعودية بعد أيام من إعلان مؤسسة “نوبل البديلة”، فوز 3 معارضين سعوديين بالجوائز النقدية الثلاث للمدافعين عن حقوق الإنسان، وهم: عبدالله الحامد، ومحمد فهد القحطاني، ووليد أبوالخير؛ “تقديراً لما قدّموه من جهود حثيثة وشجاعة، مسترشدين بمبادئ حقوق الإنسان العالمية”.

 

وذكرت أن الناشطين في استوكهولم يستغربون من أن السعودية تعتقل أبرز الحقوقيين، في الوقت الذي تسعى فيه إلى الانفتاح وتحقيق قفزة نوعية في مجال حقوق الإنسان.

 

يشار إلى أن الدكتور محمد فهد القحطاني، هو أستاذ اقتصاد، وناشط سياسي، وأحد الأعضاء المؤسسين لجمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية. وحُكم عليه في 9 مارس/آذار 2013 بالسجن 10 سنوات والمنع من السفر 10 سنوات أخرى.