أكدت وسائل إعلام متعددة على وصول نجلي الرئيس اليمني الراحل علي عبدالله صالح وصلا اليوم، الأربعاء، للعاصمة الأردنیة عمان قادمين من صنعاء على متن طائرة طائرة تابعة للأمم، بعد أن أطلق الحوثيون سراحهما بوساطة سلطنة عُمان.

 

ونشرت قناة “الجزيرة” تغريدة عاجلة عبر حسابها في “تويتر” ذكرت فيها أن الحوثيين أفرجوا عن نجلي علي عبدالله صالح بعد وساطة السلطنة ووصلوا إلى العاصمة الأردنية عَمان مساء اليوم .

 

وفي وقت سابق تداولت عدة وسائل إعلام حول مغادرة من صنعاء إلى عَمان .

 

ونجلا صالح (صلاح ومدين) كانا محتجزين لدى الحوثيين منذ مقتل والدهما في ديسمبر 2017.

 

وذكرت وكالة “سبأ” التابعة لجماعة الحوثي أنه تم إطلاق سراحهما “بموجب قرار عفو” من رئيس ما يعرف بالمجلس السياسي الأعلى، مهدي المشاط.

 

ولم توضح الوكالة سبب حصولهما على عفو من المشاط.

 

وقالت مصادر سياسية لوكالة الصحافة الفرنسية إنه أطلق سراحهما بعد وساطة من التي ترتبط بعلاقات جيدة مع كل أطراف النزاع في .

 

وأوضحت المصادر أنهما نقلا إلى مطار صنعاء وسيتوجهان إلى العاصمة الأردنية عمان على متن طائرة تابعة للأمم المتحدة.

 

وحسب المصادر ذاتها، فأنه أطلق سراحهما مقابل عدم ممارسة أي نشاط سياسي في المستقبل.

 

وفي الرابع من ديسمبر الماضي، قُتل على أيدي الحوثيين بعد أيام من انهيار التحالف معهم.

 

ويقيم أحمد صالح نجل الرئيس السابق الذي عين سفيرا لبلاده في أبو ظبي عام 2012، في الإمارات، الشريك في التحالف العسكري الذي تقوده السعودية في اليمن منذ 2015.

 

وما زال الحوثيون يحتجزون أقارب آخرين لصالح، بينهم ابن شقيقه.

 

ويشهد اليمن منذ 2014 حربا بين الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، تصاعدت مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في مارس 2015 دعما للحكومة المعترف بها دوليا بعد سيطرة المتمردين على مناطق واسعة بينها العاصمة صنعاء.

 

وأوقع النزاع في اليمن منذ مارس 2015 أكثر من عشرة آلاف قتيل وتسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة.