مستشار “ابن زايد” صديق “خاشقجي” يتنكر له بعد اختفائه ومغردون يهاجمونه: “عيب عليك”!

تنكر مستشار ولي عهد عبد الخالق عبد الله من صديقه المعروف الكاتب الصحفي السعودي بعد اختطافه من السفارة في تركيا، حيث لم يتجرأ على ذكر اسمه عندما حاول الإشارة لما وقع له.

 

وفي هذا السياق، قال “عبد الله” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقا على اختطاف “خاشقجي”:” اخبار متداولة عن اختفاء كاتب واعلامي سعودي معروف في اسطنبول. والشرطة التركية تحقق في الموضوع”.

تغريدة مستشار ولي عهد أبو ظبي لم تمر مرور الكرام على المغردين، الذي استهجنوا حديثه بهذا الشكل، مستنكرين حال المثقفين من امثاله الذين يتنصّلوا من الدفاع عن أصدقائهم، مذكرين إياه بصداقته به، في حين ألجمه آخرون مؤكدين بأن ما تم اختطاف وليس اختفاء كما قال.

,تضاربت الأنباء بشأن مصير “خاشقجي” الذي اختفى ظهر الثلاثاء في مدينة إسطنبول التركية.فيما فتحت الشرطة التركية تحقيقا في ادعاءات باختفائه بعد ساعات من دخوله مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول للحصول على وثائق عائلية.

 

وقد ألغى حساب “معتقلي الرأي” في السعودية على موقع تويتر تغريدة سابقة كان قد ذكر فيها أن خاشقجي وصل بالفعل إلى السعودية بعد “اختطافه” ظهر الثلاثاء في إسطنبول.

 

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السعودية إن المملكة استردت الثلاثاء عبر الشرطة الدولية (إنتربول) مطلوبا في قضايا احتيال، لكنها لم تذكر اسم المواطن المعني.

 

وأضافت الوكالة أن المواطن السعودي الذي استردته -بعد أن فر من البلاد- كان مطلوبا في قضايا تتعلق بشيكات بدون رصيد.

 

وفي وقت سابق، ذكرت السلطات التركية أنها تواصلت مع السفير السعودي في أنقرة بشأن موضوع خاشقجي فأكد أنه ليست لديه أي معلومات عن الحادثة.

 

وقالت خطيبة خاشقجي إنه دخل القنصلية السعودية في إسطنبول يوم الثلاثاء عند الواحدة ظهرا للحصول على بعض الوثائق الخاصة بإتمام زواجه، وإن القنصلية السعودية كانت على علم مسبق بقدومه إليها.

 

وقالت إن خطيبها توجه إلى القنصلية لإجراء معاملات عائلية فيها قبل أسبوع من اليوم، لكن موظفي القنصلية طلبوا منه العودة بعد أيام لإتمام الإجراءات.

 

وأضافت الخطيبة أن خاشقجي سلمها هاتفه المحمول ودخل القنصلية ولم يخرج منها، وبعد نحو ثلاث ساعات راجعت مسؤولين في القنصلية، لكنهم أبلغوها بمغادرته المكان فاتصلت بالسلطات التركية.

 

وذكر مراسل قناة الجزيرة أن السلطات في حي بيشكتاش -الذي تقع فيه القنصلية السعودية- أرسلت دورية شرطة، لكن القوانين والأعراف الدبلوماسية لا تسمح لها بدخول القنصلية.

 

وقال إن الشرطة سألت المسؤولين في القنصلية عن مصير خاشقجي لكنها أبقت أجوبتهم طي الكتمان، وضمتها إلى التحقيق الذي فتحته في القضية.

 

وفي هذا السياق، أكدت وسائل إعلام تركية أن السلطات هناك تتابع القضية على أعلى المستويات.

 

من جانبها، أعلنت جمعية بيت الإعلاميين العرب في تركيا أنها فقد الاتصال بخاشقجي بعد توجهه لمقر القنصلية السعودية.

 

وذكر بيان صادر عن الجمعية أن خاشقجي توجه إلى قنصلية بلاده في تمام الواحدة ظهر الثلاثاء، وأنه لم يخرج منها منذ دخولها.

 

وقالت الجمعية إنها تنتظر بيانا عاجلا من السلطات السعودية حول وضع خاشقجي، وتنتظر كذلك خروجه بشكل فوري من مقر القنصلية.

 

وكان خاشقجي قد غادر السعودية عقب تولي الأمير محمد بن سلمان منصب ولي العهد، وسبق له أن شغل مواقع استشارية وإدارية في وسائل الإعلام الرسمية بالمملكة.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. ابوعمر يقول

    حتى الشياطين أعداء الانس لم يفعلوها..وفعلها الهمجي الارهابي زبالة الآدميين(عبدالخالق عبدالله).الذي تنكر للزمالة والصداقة التي جمعته يوما ما مع السيد خاشقجي…

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.