بعد فضيحة “السندويتشات والحاجة الساقعة” التي أغرت فيها الكنيسة المصرية أتباعها في الولايات المتحدة للقدوم إلى لاستقبال الرئيس أثناء قدومه لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، تداول ناشطون عبر التدوين المصغر “تويتر”، مقطع فيديو غاضب لبطريرك الكرازة المرقسية في بسبب سؤال وجه إليه حول أسباب تدخل الكنيسة باسياسة وحشدها لاستقبال الرئيس.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد أبدى “تواضروس” استيائه وغضبه من سؤال وُجه إليه خلال محاضرته في كنيسة القديسة العذراء مريم والقديس أنبا باخوميوس بولاية نيوجيرسي الأميركية حول سبب تدخل الكنيسة في السياسة والدعوة إلى استقبال السيسي خلال مشاركته في الجمعية العامة للأمم المتحدة الـ73 بنيويورك.

 

وبحسب الفيديو، فقد أبدى “تواضروس” استغرابه من تكرار مثل هذا السؤال الذي يُلاحقه في كل مكان يذهب إليه، وخاطب صاحب السؤال بالقول “هل تعلم أن هناك وصية في الإنجيل تقول: أكرموا الملك.. لو كنت تقرأ الإنجيل ستعرف هذا (خافوا الله وأكرموا الملك)”.

 

وأضاف “عندما يأتيك ضيف من بلدك، ألا تستقبله؟ الطبيعي عندما يزورك ضيف أن تستقبله، وعندما يأتي رئيس بلدك التي بها كنيستك الأم وتستقبله فهذا أقل شيء”.

 

وتابع بابا المسيحيين متسائلا “إذا زارك ابن خالك أو ابن عمك ألا تستقبله؟”، وأردف “هذه خامس زيارة للرئيس إلى أميركا، وأول مرة آتي فيها، فمن كان يمهد له من قبل؟ بالإضافة إلى أن زيارتي كان مرتبا لها السنة الماضية ولكنها أجلت بسبب حالتي الصحية.. أنا هنا لأتفقد أبناءنا الموجودين هنا”.

 

يشار إلى أنه قبيل زيارة السيسي إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة التي انعقدت قبل أيام، وجّه أسقف أسيوط الأنبا يؤانس دعوته للمسيحيين المصريين المقيمين في الولايات المتحدة إلى استقبال السيسي.

وبحجة حب مصر والكنيسة وتنفيذ تعاليم الإنجيل، برر يؤانس دعوته خلال لقائه مع الأقباط في كنيسة مار جرجس والأنبا شنودة بنيو جيرسي، مؤكدا أنه يتحدث بلسان البابا تواضروس الثاني، مرغبا الجميع بالحضور من خلال تأمين الكنيسة لهم “ساندويتشات وحاجة ساقعة”.