شن وزير التعليم المصري هجوما عنيفا على قناة “”، بعد كشفها لقصور كبير وضعف بمناهج التعليم الموضوعة من قبل الوزارة للطلاب في خاصة المرحلة الابتدائية.

 

ووصف “شوقي” تناول قناة “الجزيرة” لهذا الأمر واستضافة متخصصين لتحليله  بأنها “تهين مصر”.

 

وكانت قناة “الجزيرة- مصر” قد تداولت قبل أيام صفحات من كتب الجديدة للتعليم المصري تشير إلى تكرار بعض العبارات بسطور متتالية في صفحة واحدة.

 

 

وتحت عنوان: “عن تعليق الجزيرة-مصر ورواد التواصل الاجتماعي علي بعض صفحات كتب المنهج الجديد”، حاول “شوقي” تبرير الأمر في حسابه على موقع “فيسبوك”، بقوله: “قرات ما يتناوله الكثير من الناس عن الكتب الجديدة، وما أخذته قناة الجزيرة-مصر لتهين به مصر والمصريين، وأود أن اشرح لمن يرغب أن هذه الصفحات ليس بها أخطاء، وإنما هي (أنشودة صغيرة للأطفال)، واستخدامها مكتوب داخل دليل المعلم كي نعلم الأطفال موضوعات وكلمات عن طريق الفن والغناء الجماعي”.

 

وأضاف أن “هذا ليس خطأ ولكنه متعمد، وهذه كلمات جارى تلحينها بواسطة مستشارة التربية الموسيقية ليغنيها الأطفال”، معلنا أن “الأناشيد هي الماء – الكائنات الحية – فصول السنة – الحركات”.

 

واختتم شوقي: “ليتنا نتروي قليلا ونسأل ونبحث قبل الاندفاع لتشويه جهود كثيرة ومنح الأعداء فرصة ثمينة لينالوا من مصر وأهلها”.

 

 

 

وأثارت أخطاء وزارة التربية والتعليم التي كثرت داخل المناهج الدراسية سخرية واسعة بين النشطاء المصريين، الذين زادوا في سخريتهم بتداول جزء من كلمة سابقة للسيسي يقول فيها “ويعمل ايه التعليم في وطن ضايع”.

 

وقبل فترة اتجهت آلاف الأمهات المصريات نحو الفضاء الإلكتروني للاحتجاج على المناهج التعليمية الشديدة التعقيد والجفاف برأيهن، أملا في تطوير المنظومة التعليمية وإزالة الحشو من المقررات.

 

واشتكت الأمهات أن الأطفال واقعون تحت ضغط نفسي وعصبي بالغ الأثر، نظراً لتردي المناهج وحشوها، كما ذكرت إحدى الأمهات “مطلوب مني أن أحشرها في عقل ابنتي”.

 

وكان معلم لمادة الدراسات الاجتماعية، رفض ذكر اسمه، أكد في تصريحات لـ”البجزيرة” قبل فترة أن “العديد من الدروس التي كانت تتناول إسرائيل تم تعديلها بالحذف أو الإضافة”.

 

وذكر بين هذه الدروس “فقرات تصم إسرائيل بالإرهاب في كتاب التربية الدينية للصف الثالث إعدادي، وكذلك عبارات تحكي عن تاريخ اليهود وإرهابهم مع مسيحيي نجران عندما حفروا لهم الأخدود وألقوا بأكثر من عشرين ألف نصراني في النيران”.

 

ويلاحظ المعلم أن المثير في الأمر “الحذف الذي شمل شخصيات تاريخية لم تحارب اليهود ولكنها تذكر بقضية القدس، ومنها درس القائد صلاح الدين الأيوبي للصف الخامس الابتدائي”.