“شاهد” وزير خارجية قطر لـ”المحمدين”: أنتم قادة دول ولستم أطفال والحل لن يكون أبدا بالعناد

0

في رسالة قطرية واضحة لقادة الحصار وفي إشارة إلى ابن زايد وابن سلمان، قال الشيخ ، إن احترام سيادة الدول يجب أن يكون جزءا من سياسة أي تحالف، مشيرا إلى أن حل الأزمة لن يكون أبدا بالعناد.

 

وطالب القطري خلال مؤتمر صحفي في نيويورك، بالتراجع عن الإجراءات غير القانونية التي قامت بها دول الحصار ضد الشعب القطري، مضيفا:” وهذا أولوية بالنسبة للدوحة”

 

وأشار إلى أن الأزمة يمكن حلها بالحوار والنقاش بين الأطراف، وأن يكون هناك تواصل، ولا يجب أن تكون المسألة فقط عنادا، فنحن دول ولسنا أطفالا.

 

 

وكانت دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى الولايات المتحدة ومصر والأردن قد اجتمعت أمس، الجمعة، على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

وأكد  “آل ثاني” أن تلك الأزمة اختلقت بدون أسباب، حيث بدأت بجريمة الكترونية ومعروف من هم وراء تلك الجريمة. واليوم نتحدث عن تحديات إقليمية اكبر، وعندما كان مجلس التعاون هو التجمع الوحيد الفعال في المنطقة، كانت هذه التحديات الإقليمية يتم تناولها بشكل أفضل وبشكل أكثر ايجابية، أما اليوم فالمجلس يعاني من شلل تام، ولذلك لم يتم تحقيق أي تطور في ملفات المنطقة.

 

وأوضح أن مسألة الأولويات تؤخذ بالنسبة لقطر من التحديات التي تحيط بالمنطقة، وأن تحدد الاولويات بالنسبة لتلك الدول فقط لأنهم لا يريدون مواجهة الحقائق ويريدون تجاهلها في المرحلة الحالية فهذا أمر يعود لهم ويعكس سياساتهم.

 

وقال إن تقدر وتثمن الشراكة بين والولايات المتحدة، وتحترم الشراكة بين الولايات المتحدة والدول الأخرى في مجلس التعاون.

 

وفي رده على سؤال حول المفاوضات من أجل حل الأزمة، قال وزير الخارجية القطري إنه ليست هناك مفاوضات بين دول الحصار وقطر، فالولايات المتحدة والرئيس الأمريكي أكد على أهمية الوحدة بين دول مجلس التعاون الخليجي، واللجوء إلى حل الأزمة من خلال طاولة المفاوضات. فهي أكدت على أن تكون دول التعاون موحدة حتى تعمل بشكل أكثر فاعلية، ولكن لم تستجب ولا . وأكد أن قطر منفتحة على الحوار. ولكن حتى الآن لم يحدث تقدم في المواقف، فالأزمة مازالت في حالة جمود.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.