كشفت مصادر أردنية مطلعة بأن العاهل الأردني تباحث مع على هامش اجتماعات الأمم المتحدة في نيويورك بشأن تسليم وليد الكردي زوج همته المطلوب في قضايا فساد.

 

وقال المصدر الذي تحدث لموقع “خبرني”، إن رئيسة الوزراء البريطانية وعدت الملك بدراسة الملف.

 

يشار إلى أن محكمة جنايات عمّان، قضت في 5 حزيران/ يونيو 2013، بوضع الكردي بالأشغال الشاقة المؤقتة 22 عاما ونصف، في القضية التي عُرفت باسم “عقود السماد”، و15 عاما في أخرى عُرفت بـ”قضية شحن الفوسفات”.

 

وقررت المحكمة الأردنية حينها مصادرة أموال الكردي، المحجوزة على ذمة قضية عقود السماد، إضافة إلى الحكم بمصادرة أمواله بمقدار الغرامة والتضمينات والنفقات المحكوم بها في هذه الدعوى، البالغة في مجموعها بـ253 مليونا و476 ألفا و975 دينارا أردنيا.

 

وقررت وقتها، مصادرة أموال الكردي المحجوزة على ذمة قضية شحن الفوسفات، إضافة إلى الحكم بمصادرة أمواله بمقدار الغرامة والتضمينات المحكوم بها في هذه الدعوى، البالغة في مجموعها 31 مليونا و448 ألفا و30 دينارا أردينا.

يذكر أن رئيس الحكومة الأردنية عمر الرزاز تعهد أيضا بجلب وليد الكردي، خلال تعهدات قدمها حول محاربة الفساد، وإغلاق أي ملفات فساد حالية، كاشفا عن وجود اتصالات مع لتسلم الكردي.

 

وقال: “لا أحد فوق القانون ولا حصانة لفاسد، ولا إغلاق لأي ملف بما في ذلك موضوع الكردي”.