عاد رئيس هيئة الرياضة المقرب من “ابن سلمان” لنبرة التهديد والوعيد من جديد، بعد أن كان قد أصدر قراراه بالانسحاب من الاستثمار الرياضي في .

 

وفي منشور له عبر صفحته الرسمية بـ”فيس بوك” وُصف بأنه متعلق بأزمته الحالية مع النادي الأهلي وجماهيره، قال “آل الشيخ” ما نصه: “من اللحظة ذي الوجه الثاني… ثاني!”.

 

 

 

وقوبل منشور مستشار بهجوم كبير من قبل النشطاء المصريين، الذين جاءت معظم تعليقاتهم متعلقة بقراره الأخير، بشأن الانسحاب من الرياضة المصرية.

 

​وكان رئيس الهيئة العامة للرياضة السعودية ورئيس الاتحاد العربي لكرة القدم المستشار تركي آل الشيخ، أعلن انسحابه من الاستثمار الرياضي في مصر وبيع عقود لاعبي نادي بيراميدز أو تسريحهم.

 

وقام بعض من جماهير الأهلي المصري، بهتافات مسيئة لتركي آل الشيخ، وذلك خلال مباراة فريقهم أمام هوريا الغيني في البطولة الأفريقية يوم السبت الماضي.

 

وأشعل القرار والأجواء موجة آراء متناقضة في مواقع التواصل السعودية، كما دخل سعود القحطاني، المستشار في الديوان الملكي السعودي، على الخط لمساندة تركي آل الشيخ، قائلا إن “هتاف بعض جماهير النادي الأهلي المصري، ضد المستشار تركي آل الشيخ، لا يمثل مصر ولا أهلها، واصفا الفاعلين بالغوغاء”.

 

وكذلك خرج مشايخ البلاط السعودي محمد العريفي وعائض القرني، للتطبيل لـ”آل الشيخ” وخلط الرياضة بالسياسة بالدين تملقا للمستشار المقرب من “ابن سلمان”.

 

وخرج الداعية السعودي عائض القرني بوصلة نفاق للمستشار في الديوان الملكي تركي آل الشيخ مستنكرا ما تعرض له هو ووالدته من إساءة على لسان جماهير النادي الأهلي المصري بعد أن ضاقوا ذرعا بأفعاله التخريبية بحق ناديهم وإساءته المتواصلة له.

 

وعلى خطى “القرني” خرج أيضا الداعية السعودي محمد العريفي أملا في نظرة عطف تعيد له ما سحب منه بعد أن تم منعه من الخطابة وممارسة النشاطات الدعوية في الداخل والخارج عن صمته، ليكيل المديح في المستشار في الديوان الملكي تركي آل الشيخ متوعدا المسيئين لوالدته بالويل.