تعرض السفير الإماراتي في , , إلى موقف محرج عندما اعترض طريقه أحد المتظاهرين ضد , واصفا إياه بـ”مجرم حرب”.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ابدى المتظاهر استنكاره لما تقوم به في ، موجها له عدد من الأسئلة حول الهدف من حربهم في وقتلهم للأطفال هناك.

 

وقال: “أنتم مجرمو حرب.. نحن ننشد السلام.. لماذا تقتلون الأطفال في اليمن”.

 

 

وكان المتظاهر مشاركا في وقفة احتجاجية نظمها عدد من مناهضي الحرب باليمن أمام فندق ويستن في ، حيث ينعقد مؤتمر “متحدون ضد إيران نووية” بمشاركة الإمارات والسعودية والبحرين واليمن والولايات المتحدة وممثلين عن الموساد الإسرائيلي.

 

وبحث المؤتمر -بحسب المنظمين- المتغيرات السياسية والاقتصادية عقب انسحاب أميركا من الاتفاق النووي مع إيران، مع التركيز على تطور السياسة الأميركية تجاه طهران في السنوات العشر الماضية.

 

وكان “العتيبة” قد صرح خلال المؤتمر بأن اليمن هو المكان الأكثر منطقية وسهولة لمواجهة طهران، مؤكدا أن لدول الخليج وإسرائيل مصلحة في مواجهة التهديدات الإيرانية.

 

وذكر العتيبة أن النفوذ الإيراني في المنطقة تمدد في الأعوام العشرين الماضية، مضيفا أن من المهم أن يترتب ثمن على سلوك إيران بالمنطقة.

 

وفي المؤتمر ذاته، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن سلوك إيران خطير جدا جدا دون أسلحة نووية، وإذا امتلكتها فلا يمكن إيقافها، مضيفا أن خطورة الإيرانيين ليست في القوة التي يمتلكونها ولكن في سلوكهم، وأن الضغوط الداخلية في إيران ستدفع نحو التغيير.