أفادت قناة “المستقبل” اللبنانية بأن وقعت في اللبناني اليوم، الثلاثاء، أثناء إلقاء رئيس الوزراء المكلف لكلمته.

 

ووفقا لما نقلته مراسلة القناة التي حضرت الجلسة، فإن المشادة الكلامية وقعت بين الحريري، والنائب ، وبدأت  عندما حاول النائب الاعتراض على اقتصار كلمة الحريري والجلسة للحديث عن التشريعات الخاصة بمؤتمر “” (الذي نظمه الحريري لدعم ).

 

وانطلقت المشادة، عندما قال الحريري: “البعض أوقفوا المشاريع، بحجة أن النازحين يستفيدون”، فرد السيد: “هذا ابتزاز”.

 

فرد عليه الحريري: “من أول الطريق ساكتين وكل شوي بدك تلطوش”.

 

وتابع: “أنا هنا من أجل سيدر، وإذا كنا لا نريد التشريع بمؤتمر سيدر، لن أكون هنا”.

 

وكان الحريري قد قال في كلمته: “لسنا بلدا مفلسا، ولدينا فرصة ذهبية، خاصة بعد سيدر (المؤتمر الذي نظمه الحريري لدعم الاقتصاد اللبناني)”.

 

وتابع: “اقتصادنا بحاجة إلى إصلاح، لكن لسنا بحالة يرثى لها، وهناك حملة على الليرة والاقتصاد لإحباط اللبنانيين”.

 

ومضى رئيس الوزراء اللبناني المكلف بقوله: “لنتوقف عن أخذ النازحين السوريين كحجة”.

 

ومنذ  الانتخابات التشريعية التي جرت في مايو الماضي، تتنافس الأحزاب الرئيسية على الحقائب الوزارية في ، بينما يبدي المسؤولون والمانحون الدوليون القلق من أن التأخير سيزيد من حدة المشاكل الاقتصادية في البلاد.

 

ويواجه لبنان مشكلة تتمثل في ارتفاع معدلات الدين العام، في الوقت الذي تتنافس فيه القوى السياسية على تشكيل الحكومة، بينما تستمر الحكومة الحالية في تصريف الأعمال.