ضجت مواقع التواصل بموجة كبيرة من السخرية عقب تداول مجموعة من الصور المثيرة للجدل لجنود روس داخل مقام بسوريا.

 

وتظهر الصور المتداولة على نطاق واسع الجنود الروس وهم داخل مقام “السيدة زينب” بدمشق، ما أثار العديد من التعليقات الساخرة حول طبيعة هذه الزيارة، فيما إذا كانت بغرض التعرف فقط أو فيما إذا كانوا “تشيَعوا”.

 

 

ويظهر الجنود في بعض الصور وهم يلامسون سياج المقام كما يفعل الزوار “” عادة، وفي صورة أخرى وهم يلتقطون الصور.

 

 

 

 

وسخرت التعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي من هذه الزيارة وأغراضها، حيث كتب أحدهم: ” ماصفي إلا الروس يكون إلهم مزارات بسوريا.. ممكن تشيعوا!”.

 

فيما علق آخرا: “شو السبب وهنن كمان معجبين بالمقام؟”، ليقول آخر “عم يحجوا.. عاشوراء القادم بيلطموا”.

 

يشار إلى أنه مؤخرا انتشرت صورا، نشرتها صفحات إخبارية موالية لـ”النظام السوري”، لقائد الميليشيا العراقية “لواء الإمام الحسين” أسعد البهادلي، وهو يمارس طقوساً شيعية في حي السيدة زينب، جنوبي العاصمة .