تهديدات إيران بقصف الرياض أربكت الديوان الملكي فوجه الخارجية لتقول اتهامات باطلة

0

يبدو أن التهديدات الإيرانية للسعودية برد انتقامي على هجوم الأهواز قد تسبب بقلق بالغ داخل الديوان الملكي السعودي، الذي وجه الخارجية للرد ونفي الاتهامات الموجهة للنظام، ولم تتجاهل السعودية تصريحات المسؤولين الإيرانيين هذه المرو كما جرت العادة.

 

وصرح مصدر مسؤول في وزارة ، أن المملكة ترفض وتستنكر “الاتهامات الباطلة” التي وجهها مسؤولون إيرانيون حيال دعم المملكة لهجوم الأهواز يوم السبت الماضي.

 

وأضاف المصدر بحسب وسائل إعلام سعودية، أن “سياسة المملكة العربية السعودية واضحة حيال عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، ورفضها التام لأي تدخلات في شؤونها الداخلية، وبالمقابل فإن النظام الإيراني هو من يتدخل في شؤون دول الجوار وهو الراعي الأكبر للإرهاب في المنطقة والعالم أجمع، وقد دأب النظام منذ نشأته على نشر الفوضى والدمار والطائفية والتطرف، وأهدر مقدرات شعبه في عدوانه وطيشه الذي لم يجلب إلا الفوضى والدمار للمنطقة”.

 

وأضاف المصدر: “إننا ننصح النظام الإيراني بسلك نهج جديد والتصرف كدولة مسؤولة، تسعى لرفاهية واستقرار شعبها بدلا من إهدار مقدرات الشعب في دعم الجماعات الإرهابية والطائفية والتطرف وأن يتعامل النظام الإيراني بمبدأ حسن الجوار واحترام القوانين والأعراف الدولية وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى”.

 

ويوم الاثنين، اتهم المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، الولايات المتحدة والسعودية والإمارات بمساعدة وتمويل منفذي الهجوم في مدينة الأهواز (جنوب غربي ) الذي استهدف عرضا عسكريا في المدينة وأسفر عن مقتل 24 شخصا وإصابة نحو 60 آخرين.

 

ويسود توتر شديد بين طهران والرياض، اللتين قطعت العلاقات الدبلوماسية بينهما مطلع 2016، حول ملفات عديدة في الشرق الأوسط، وخصوصا حول النزاعين في سوريا واليمن.

 

والعلاقات بين إيران والإمارات العربية متوترة أيضا.

 

وبثّت وكالة فارس الإيرانية (شبه الرسمية القريبة من الإيراني) فيديو يهدد كلا من العاصمة الإماراتية ، والسعودية ، وكذلك إسرائيل؛ عبر شن هجمات صاروخية على خلفية هجوم الأهواز.

 

وجاء التهديد في تغريدة للوكالة، مصحوبا بشريط فيديو يعرض لقطات للهجمات الصاروخية البالستية السابقة من قبل الحرس الثوري، ثم يظهر رسم لنطاق بندقية قناص موجه إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي، والرياض بالمملكة العربية السعودية، كما هدد الفيديو إسرائيل.

 

 

لكن وكالة أسوشيتد برس نبهت إلى أن وكالة فارس الإيرانية حذفت الفيديو المصاحب للتغريدة في وقت لاحق اليوم الثلاثاء.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.