نتنياهو محذرا بوتين من تزويد الأسد بـ”إس-300″: تحويل أسلحة متطورة لأيادٍ غير مسؤولة خطر كبير

أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي ، اتصالا هاتفيا مع الرئيس الروسي فلاديمير ، تناولا فيه نتائج التحقيقات في سقوط الطائرة الروسية “إيل 20”، بواسطة مضادات أرضية سورية، الأسبوع المنصرم.

 

وبحسب منشور له على صفحته الرسمية بتويتر، قال “نتنياهو” إنه حذر “بوتين” من مخاطر منح “أسلحة متطورة” لجهات “غير مسؤولة”، وذلك على خلفية إعلان روسيا عن تزويد النظام السوري بصواريخ “S-300″، الاثنين.

 

 

ولفت إلى أن هذه الخطوة “ستزيد من حدة المخاطر الإقليمية”، وشدد على أن إسرائيل ستواصل الحفاظ على أمنها، كما أنها مستمرة بتنسيقها العسكري مع موسكو في سوريا.

 

وحمّل رئيس الوزراء الإسرائيلي النظام السوري وإيران مسؤولية إسقاط الطائرة العسكرية الروسية، مجدداً، مشيراً إلى أن “العدوان” الإيراني يزعزع استقرار المنطقة.

 

 

يذكر أن وزير الدفاع الإسرائيلي، سيرغي شويغو، كان قد أعلن في وقت سابق الإثنين، عن تزويد النظام السوري بصواريخ “S-300” في غضون أسبوعين.

 

وقال شويغو إن “روسيا ستسلم منظومة الدفاع الجوية (إس-300) إلى سوريا في غضون أسبوعين”، مشيرا إلى أن “(إس-300) قادرة على اعتراض وسائل الهجوم الجوي على بعد أكثر من 250 كم، كما تتمكن من إصابة عدة أهداف جوية في آن واحد”، معتبرا أن “تغير وضع (إس-300) لم يكن ذنب” بلاده.

 

ولفت إلى أن “روسيا كانت قد أوقفت تسليم سوريا منظومات (إس-300) في عام 2013، بطلب من إسرائيل، بعد أن كانت جاهزة للتصدير، وقد اجتاز العسكريون السوريون التدريبات”.

 

وأضاف شويغو إن “روسيا ستستخدم وسائل الحرب الإلكترونية لمواجهة الطائرات التي تستهدف منشآت سورية”.

 

وجاءت تصريحات وزير الدفاع الإسرائيلي، تعقيباً “لنية روسيا” إغلاق المجال الجوي في سوريا بعد استهداف طائرة “إيل-20” التابعة لها، بحسب ما نقلته (مكان)، إلا أن وكالة الأنباء الروسية (سبوتنيك) وصفت “النية” بـ”مزاعم” منتشرة حول احتمال إغلاق روسيا المجال الجوي السوري بوجه السلاح الجوي الإسرائيلي. حسب سي ان ان.

 

يشار إلى أن وزارة الدفاع الروسية كان قد حملت، في وقت لاحق، سلاح الجو الإسرائيلي “المسؤولية الكاملة” لتحطم “إيل-20″، التي أسقطها المضادات الأرضية السورية، الثلاثاء الماضي، كما رأت “أن التصرف الإسرائيلي إما كان “إهمالا إجراميا” أو يعد “تصرفا غير مهني”.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.