في إدانة واضحة لسياسة “ابن سلمان” القمعية.. هذه الجائزة العالمية مُنحت لثلاثة حقوقيين سعوديين معتقلين

فيما يمثل إدانة واضحة لسياسات النظام السعودي القمعية ومصادرة الحريات، أعلنت مؤسسة “” اليوم، الاثنين، عن أسماء الفائزين بجوائزها لهذا العام والذين جاء من ضمنهم ثلاثة حقوقيين سعوديين بسجون “ابن سلمان” التي جمعت كل معارضيه.

 

ومنحت جائزة الدفاع عن حقوق الإنسان للنشطاء الحقوقيين السعوديين المسجونين، ومحمد فهد القحطاني ووليد أبو الخير، وذلك “تقديرا لما قدموه من جهود حثيثة وشجاعة، مسترشدين بمبادئ حقوق الإنسان العالمية لاصلاح النظام الاستبدادي في السعودية”، كما أكدت لجنة تحكيم الجائزة.

 

وكان القحطاني والحامد ناشطين مؤسسين في الجمعية السعودية للحقوق المدنية والسياسية.

 

وفي عام 2013 ، حُكم عليهما بالسجن لمدة 10 سنوات و 11 سنة على التوالي. وبعد فترة وجيزة ، تبعتها أحكام أخرى ضد 12 عضوا من الجمعية. وجاءت الأحكام في أعقاب الربيع العربي 2011.

 

وألقي القبض على الناشط والمحامي أبوالخير، الذي دافع عن المدون رائد بدوي المحكوم بالسجن والجلد، في عام 2014 لتوقيعه على بيان مع عشرات آخرين طالبوا بإصلاحات في المملكة. وقد صدر في حقه، لاحقاً حكم بالسجن لمدة 15 عاما بسبب “عصيان الحاكم” و “الإضرار بسمعة الدولة من خلال التواصل مع المنظمات الدولية”.

 

 

ويقع مقر مؤسسة نوبل البديلة في العاصمة السويدية استوكولهم، وتمنح للمتميزين في مجالات حقوق الإنسان ومحاربة وحماية البيئة.

 

ومنحت الجائزة الفخرية لمناضلين ضد الفساد؛ هما ثيلما ألدانا من غواتيمالا وإيفان فيلاسكيز من كولومبيا، لجهودهما المبتكرة في الكشف عن إساءة استخدام السلطة ومحاكمة الفاسدين.

 

وقالت لجنة التحكيم إن جهودهما ساهمت في القبض على الرئيس الغواتيمالي السابق أوتو بيريز مولينا، وغيره من المسؤولين في عام 2017.

 

وفي مجال البيئة، اختارت المؤسسة مهندسا زراعيا من أستراليا وآخر من بوركينا فاسو.

 

وستسلم الجوائز للفائزين في حفل كبير يقام بأستوكهولم في 23 نوفمبر المقبل.

 

وتأسست نوبل البديلة عام 1980، وتهدف لتغطية المجالات الغائبة عن التكريم في جائزة نوبل الأصلية التي تمنح للرواد في الطب والفيزياء والكيمياء والسلام والآداب والاقتصاد.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.