تداول ناشطون بمواقع التواصل تزامنا مع اليوم الوطني للمملكة الذي كان بالأمس ويأتي في الـ23 من سبتمبر في كل عام، مقطعا مصورا لسعوديين يحرقون صور العاهل السعودي وولي عهده تضامنا مع المعتقلين السياسيين وتنديدا بسياسات النظام القمعية.

 

وبحسب المقطع المتداول الذي لم يتسنى لنا التأكد من مكان وزمان تصويره، قام شخص لم يظهر بالمقطع بإشعال نار وأظهر باسبور سعودي ليؤكد أن المقطع مصور بالمملكة.

 

ثم قام بإحضار صور وولي عهده ، ليلقيها تباعا في النار الموقدة.

 

 

وأرفق بالمقطع توضيح بأن هذا يأتي تضامنا مع المعتقلين في سجون النظام السعودي، وأيضا تضامنا مع القطريين الذي يتزعم “ابن سلمان” حصارهم الجائر.

 

وسبق أن نشر المعارض السعودي والإعلامي الساخر غانم الدوسري، قبل أيام عدة مقاطع مصورة عبر حسابه بتويتر أظهرت مواطنون يسخرون من العاهل السعودي وولي عهده في شوارع المملكة، كنوع من الاعتراض على سياسات النظام وقراراته التي قلبت المجتمع السعودي رأسا على عقب وأدخلت المملكة في نفق مظلم.

 

 

وأظهرت المقاطع المنشورة على حساب “الدوسري” بحسب ما رصدته (وطن) حينها، عدة أشخاص ظهر كل منهم بمكان مختلف يسخرون وهم يقودون سياراتهم من صور الملك وولي عهده المتناثرة في شوارع المملكة بكثرة.

 

 

وأثبتت الأحداث الأخيرة تواجد شريحة كبيرة من الشعب السعودي داخل المملكة ناقمة على النظام وسياساته، حيث ظهر ذلك جليا في مشاركات السعوديين الواسعة في الكثير من الوسوم التي تصدرت “التريند” السعودي بتويتر وكانت تندد بقرارات “ابن سلمان” المتهورة والصبيانية.