صديق الشيخ القائل للمخلوع مبارك “اتق الله” يكشف مفاجأة كبيرة عن وفاته والنيابة تستخرج جثته!

كشف صديق مقرب من ، الذي قضى 15 سنة في السجن في عهد الرئيس المصري المخلوع ، بسبب قوله له في “اتق الله”، عن مفاجأة كبيرة في وفاة صديقه.

 

وقال ياسر رمضان صديق الشيخ القطان، إن “عددا من أصدقاء القطان سافروا بجثته، من مقر إقامته بالمرج إلى مسقط راْسه بقرية شنشور في محافظة المنوفية، ليتم دفنه هناك”.

 

وأوضح وفقا لموقع “فيتو” أن عائلة الراحل طلبت غسل الجثة، وهو الأمر الذي رفضه المرافقون قائلين إنه تم تغسيلها، ولكن أسرته أصرت على طلبها لتكتشف أنه مضروب بسلاح أبيض في راْسه من الجبهة والخلف، ما أوجد شكوكا جنائية في الوفاة. ولكن بالرغم من ذلك تم دفن الجثة يوم الأربعاء الماضي.

 

وأضاف رمضان، أنه “تم استخراج جثة من قال للرئيس المصري الأسبق “اتق الله”من قبره، وذلك لتشريحها وأخذت النيابة عينة منها للتحقيق في الواقعة واكتشاف الأسباب الحقيقية للوفاة.

 

وتعود قصة الرجل إلى أوائل التسعينيات وتحديدا في مارس 1993، عندما التقى القطان “مبارك” داخل المسجد النبوي بعد إتمام الأخير عمرته، فقال له بشكل عفوي: “يا ريس اتق الله” فارتعد مبارك حسب رواية القطان في حديث صحفي له، وأسرع الحراس إليه، وانطلقوا به إلى خارج المسجد.

 

في سياق آخر وفي أول تعليق له بعد إخلاء سبيله على ذمة قضية “التلاعب في البورصة”، قام ، نجل المخلوع حسني مبارك، مساء الجمعة، باختيار آية قرآنية للتغريد عبر صفحته الشخصية على موقع التدوينات القصيرة “تويتر”.

 

وكتب علاء مبارك: “الحمد والشكر لله على كل حال”، لينشر مع تعليقه نص الآية القرآنية رقم 173 من سورة آل عمران التي تقول: «الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173)».

وكانت محكمة جنايات القاهرة أصدرت قرارا بإخلاء سبيل علاء وجمال مبارك قبل أيام، بعد توقيهما رفقة نجل الكاتب الصحفي الشهير محمد حسنين هيكل، في القضية المعروفة بالتلاعب بأموال البورصة.

 

ووجهت النيابة المصرية لجمال وعلاء و21 من رجال الأعمال اتهامات بالتلاعب بالبورصة والاشتراك بالتربح من بيع البنك الوطني المصري لبنك الكويت.

 

وتضم القائمة أسماء رجلي الأعمال السعوديين عبد الرحمن الشربتلي ونجله حسن، وهما مالكا مشروع سيتي ستارز، وسلمان أبانمي وبدر الزهران وعيد الزهران ورجل الأعمال المصري هشام السويدي وهايدي راسخ زوجة علاء مبارك وأيمن فتحي سليمان رئيس مجلس إدارة البنك الوطني وأحمد فتحي سليمان وياسر الملواني عضوي مجلس إدارة البنك، بالإضافة إلى جهات حكومية وشركات منها هيئة البريد المصري والمجموعة المالية هيرميس.

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. ابوعمر يقول

    …رجاء …ابتعدوا عن قرآننا ولا تدنســــوه يا حرامية يا أبناء الرعاع عساكر وبلطجــــية الثكنات العسكرية..ابتعدوا عن قرآننا ولاتسيؤون له أو اهــانته..فالقرآن الكريم يأبى أن يقترب منه الطغاة وابناء الطغاة والرعاع الهمجيون

  2. علي الحاجري يقول

    من يوافقني الرأي أن نتيجة التحقيق إن ظهرت ستكون واحدة من ثلاث لا رابع لها:
    الأولى: أن الشيخ علي مختار القطان رحمه الله وأسكنه الفردوس قد إنتحر بضرب جبهته ومؤخرة رأسه بساطور حاد، ثم أخفاه ببئر لا قرار لها ثم عاد ليموت في أمان الله.
    الثانية: قتله من جماعة الإخوان الإرهابية غافلوا الحرس وقتلوا الشيخ الشهيد وعادوا لمحبسهم وبراءة الأطفال بعيونهم.
    الثالثة: قتلة الشيخ جناة عاديون مجرمون أو لصوص بغرض السرقة، وقد يجعلونهم شركاء للشيخ إختلفوا معه فقتلوه.

    تالله إن الوضع مأساوي لا محل فيه للكوميديا السوداء بلاك هيومر، لكنا خبرنا تفاهات المصريين وغباوتهم منذ عقود طويلة، وأغبى ما فيهم إفتراض غباء أشد بمن حولهم.
    سبحانك اللهم، أنشدكم الله يا سادة ما مبرر قتل شيخ هرم جاوز السبعين من العمر، ركبته الأمراض وشبه فاقد للبصر ومنعزل تماما عن الحياة العامة ولا يتعاطي السياسة، وليس له أي إنتماء حزبي، ولا يخطب حتى في الجمع؟ لعن الله قاتلوه وأسكنهم سقر وجفف نسلهم جميعا. والله لا أعرفه ولا سمعت به قبل الساعة.
    اللهم اغفر له وارحمه، وعافه، واعف عنه، وأكرم نُزُله، ووسع مُدخلهُ ، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس ، وأبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله وزوجاً خيراً من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار. اللهم أحسن خاتمنا يا رحمن.

  3. نور يقول

    إلى المدعو علي الحاجري
    قاتلك الله من أحمق سفيه
    نعم الوضع مأساوي لا محل فيه للكوميديا السوداء ولا للوجوه القبيحة من أمثالك
    تتهكم على طريقة معالجة مقتل الشيخ !!! …… هذا حقك
    لكن أن تقول خبرنا تفاهات المصريين وغباوتهم منذ عقود طويلة، وأغبى ما فيهم إفتراض غباء أشد بمن حولهم.. فهذا ليس من حقك أيها الكاذب الفاجر …. ثم من أنت أيها النكرة لتقول خبرنا تفاهات المصريين .. أقسم بالله غير حانث أن واحدا على الأقل له فضل عليك بعد الله تعالى وعلى أبوك… من أي قطر أنت وفي أي مكان تواجدت …… فإتق الله في نفسك وصن لسانك عن الكلام في أعراض الناس فإتهامهم بالغباء والتفاهة لا يدل إلاّ على عقدة نقص لديك منهم … وهم والله ومهما وصل الفقر ببعضهم لأشرف بملايين المرات من أشباهك

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.