أعلنت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، ارتفاع عدد قتلى هجوم استهدف عرضا عسكريا للحرس الثوري الإيراني، السبت،  إلى 24 بين عسكريين ومدنيين، في هجومٍ نفّذه 4 مسلحين.

 

وقال مساعد الشؤون الامنية في محافظة خوزستان “علي حسين حسين زادة” إن  عدد القتلى في تزايد نظراً لأن حالة بعض الجرحى حرجة، مشيراً إلى مقتل صحفي نتيجة الهجوم .

 

وتفيد الانباء بمقتل 2 من المهاجمين اثر اشتباكات وقعت مع القوات الامنية ولايزال 2 تحت الملاحقة.

وتشير الانباء الاولية الى مقتل مسؤول “شؤون المضحين” في الحرس الثوري بمحافظة خوزستان.بحسب “تسنيم” الإيرانيّة

 

وتداول إيرانيون مقطع فيديو أظهر اللحظات الأولى لإطلاق النار على العرض العسكري .

 

وأظهرت اللقطات، المصور ينبطح أرضا لحظة سماع أزيز الرصاص، كما انبطح أرضاً أيضاَ عناصر القوات العسكرية المتواجدة في المكان.

وبعد لحظات، يظهر الفيديو عددا من المدنيين والعسکریین یهرولون مبتعدین من مکان الهجوم.

ونقل التلفزيون الرسمي الإيراني عن مراسله قوله: بدأ إطلاق النار من قبل عدة مسلحين من وراء المنصة أثناء العرض. هناك قتلى ومصابون كثيرون.

 

واتهم التلفزيون الرسمي “عناصر تكفيرية” في هجوم مدينة الأهواز، وهي مركز إقليم خوزستان وشهدت احتجاجات متفرقة للأقلية العربية في إيران.

 

إلى ذلك قالت وكالة فارس إنه جرى اطلاق نار استهدف العسكريين في العرض.

 

ووفق الوكالة أقيم العرض بمناسبة بدء ذكرى الحرب التي فرضها النظام العراقي على إيران في ثمانينيات القرن الماضي، على حد قولها.

 

وأضافت أنه تم إطلاق النار على العسكريين والناس المتواجدين في موقع العرض العسكري ما أدى إلى مقتل عدد من العسكريين وإصابة آخرين، لكنها لم تحدد الحصيلة.

 

ونشرت وكالة أنباء (إسنا) شبه الرسمية صوراً لآثار الهجوم، حيث بدا جنود بالزي العسكري، وملابسهم مخضبة بالدماء، يقومون بمساعدة بعضهم البعض على الابتعاد.