“شاهد” الإمارات تتعهد بتأمين الزي المدرسي لطلاب اليمن مقابل رفع صور شيوخها فقط لا غير!

1

كعادتها في استغلال المواقف المأساوية والرقص على آلام الآخرين لتحقيق مصالحها وأهدافها، وجدت الإمارات في إعلان وزير التربية والتعليم اليمني عبد الله سالم لملس عن إعفاء تلاميذ المدارس من ، فرصة جديدة لفرض سيطرتها على اليمن وموارده لتعلن عن تكفلها بتأمين لجميع الطلاب.

 

وفي هذا السياق، نشر حساب “سقطرى اليوم” مقطع فيديو لرئيس الهلال الأحمر الإماراتي في عدن سعيد آل علي يعلن فيه لوزير التربية والتعليم اليمني عن تعهد حمدان بن زايد رئيس الهلال الاحمر الإماراتي بتأمين الزي المدرسي للطلاب.

 

وأوضح الحساب أن الإمارات اشترطت رفع الطلاب صور شيوخ الإمارات، كما حدث في مقطع سابق حيث أجبروا الأطفال على الهتاف للإمارات بعد منحهم وجبات غذائية.

وقبل أيام، أظهر مقطع فيديو استمرار دولة الإمارات في تسييس العمل الإنساني في اليمن، ومحاولة فرض أفكارها وأجندتها بمختلف الوسائل، حتى على الأطفال.

 

وفي الفيديو يبرز صوت أحد موظفي الهلال الأحمر الإماراتي وهو يستغل أطفال سقطرى ليقولوا إنهم يحبون الإمارات ويكرهون الإصلاح (حزب يمني ذو مرجعية إسلامية).

 

ورغم أن العدو المعلن للإمارات والتحالف في اليمن هي انصار الله، فإن أنشطتها تستهدف حزب الإصلاح؛ لمرجعيته الفكرية المرتبطة بالإخوان المسلمين، ولمشاركته الفاعلة في ثورة فبراير 2011 التي أطاحت بالرئيس المخلوع علي صالح من كرسي الرئاسة.

 

وعمدت الإمارات الى إقصاء المسؤولين المنتمين لحزب الإصلاح من مناصبهم، كما أحرقت مليشياتها في الجنوب مقار الإصلاح واعتقلت قياداته وناشطيه.

 

وكانت اليمنية قد أعلنت، السبت، عن تعليق الالتزام بالزي المدرسي في جميع المدارس، جراء الظروف الصعبة التي يعيشها اليمنيون جراء الانقلاب الحوثي منذ 4 أعوام.

وقال عبدالله سالم لملس، وزير التربية والتعليم في الحكومة اليمنية: “إنه واستجابة لمعاناة المواطنين ولتخفيف العبء عن كاهلهم بشراء الملابس المدرسية، فإن الوزارة ستصدر تعميماً لمكاتب التربية والتعليم بالمحافظات بتعليق الالتزام بالزي المدرسي حتى تحسن الأوضاع المعيشية”.

 

وأشار الوزير اليمني في تصريحات نقلها موقع الوزارة إلى أن هذا الإجراء يأتي نتيجة لتدهور الوضع الاقتصادي وانهيار العملة المحلية، وإصرار وزارة التربية والتعليم على مواصلة العملية التربوية والتعليمية رغم كل المعوقات والصعوبات.

 

وأكد لملس أن الوزارة حريصة على استمرار العملية التعليمية ولن تدع للوضع المعيشي الصعب والغلاء فرصة كي يحرم أبناءنا الطلاب من حقهم في التعليم.

 

قد يعجبك ايضا
  1. Nameer يقول

    اليمنيون بحاجة للأمن والأمان قبل أي شيء آخر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.