“شاهد” عراقي شيعي ينحر طفله تقربا للإمام “الحسين” احتفالا بذكرى “عاشوراء”!

9

في واقعة مؤلمة وبعيدة كل البعد عن معاني الإنسانية، نشر الكاتب الصحفي اليمني سام الغباري مقطع فيديو لمواطن عراقي من أبناء المذهب الشيعي يقوم بنحر طفله قربانا للإمام الحسين خلال الاحتفالات بقرب ذكرى عاشوراء.

 

ووفقا للفيديو المنشور الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر المواطن العراقي وهو يقود نجله الذي لم يتجاوز من العمر أربعة سنوات ويتخطى به جماهير المحتفلين ليتناول من أحدهم سيفا ليقوم بفعلته.

 

وبحسب الفيديو، فقد قام الأب ببطح نجله على ظهر ويقوم آخرين بإمساك يده ورأسه ومن ثم ينحره، وسط تهليل وفرحة المحتفلين.

 

يشار إلى أن ذكرى عاشوراء تحل في  اليوم العاشر من شهر محرم في التقويم الهجري ويسمى عند المسلمين بيوم عاشوراء.

 

ويوم عاشوراء هو ذكرى اليوم الذي قتل فيه الحسين بن علي حفيد النبي محمد عليه السلام في معركة كربلاء لذلك يعتبره الشيعة يوم عزاء وحزن.

قد يعجبك ايضا
  1. زائر عابر يقول

    أشهد أن لا إله إلا الله و أشهد أن محمدا رسول الله وإنا لله وإنا اليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا بالله. رب لا تذر على بعد اليوم رافضيا. إن كان هذا الخنزير ينحر فلذة كبده ويساعده إبن عاهرة آخر، فكيف بالله إن تمكن هؤلاء الكفرة من مسلم؟
    والله لا ينتمون للإسلام أبدا، ولا لأي ديانة سماوية، فمتى سمعوا أن رب السموات والأرض يطلب قرابينا من البشر مثل آلهة الأشورين أو هنود الإنكا؟
    ورب السموات والأرض لو كان المشهد تمثيلا فقط، لكان قبيحا بما يكفي لينكر الحاضرون إخافة الطفل الغرير، وإحداث صدمة عنده لا تمحوها السنون.
    أعوذ بالله من الكفر، كنت حتى مشاهدة هذا المقطع ألوم مثيري الطائفية وأدعو للم شمل الأمة، لكن بعد ماشاهدت إتضح لي غبائي، وأتوب الى الله منها.
    وعذرا أنا أب ولي طفل وحيد بمثل عمر هذا المسكين، لا حول ولا قوة إلا بالله. اللهم عليك بالرافضة والوهابية إخوتهم فدمرهم كعاد وإرم فإنهم أشد هدما لدينك من النصارى واليهود والبوذين والهندوس وكل من يعادي دينك.