في محاولة منه للتغطية على فضيحة عقب إسقاط بالخطأ، زاد الشبيح السوري العضو السابق في مجلس الشعب “” الطين بلة دون أن يقصد وكشف عن اعتقال روسيا لقيادات وضباط بجيش بشار عقب الحادث.

 

ودون “شلاش” في تغريدة له عبر حسابه بتويتر رصدتها (وطن) ما نصه:”يرجى عدم تضخيم الأمور فالتحقيقات التي تجريها السلطات الروسية مع عناصر وقيادة كتيبة الدفاع الجوي التي أسقطت الطائرة الروسية عن طريق الخطأ طبيعية في مثل هذه الظروف”

 

وتابع مسببا فضيحة جديدة للنظام دون أن يقصد:”وتوقيفهم في قاعدة حميميم لضرورة التحقيق هو إجراء احترازي وعادي في القضايا الكبيرة من هذا النوع.”

 

 

من جانبه علق الكاتب السعودي المعروف على تغريدة “شلاش” بقوله:”ما يستفاد من هذه التغريدة هو أن الروس بيعتقلوا ويحاسبوا  ويعاقبوا ضباط  وقيادات ” ”.”

 

 

التغريدة التي فتحت الباب أمام النشطاء لتأكيد هذه المعلومات، حيث ذكر أحدهم “هذا الي عم يصير فعليا روسيا اعتقلت ٣٣ ضابط وصف ضابط وعنصر من جيش الأسد خلال ال ٤٨ ساعة الماضية”

 

 

واتهمت وزارة الدفاع الروسية إسرائيل بالتسبب في إسقاط الطائرة الروسية “إليوشين-20” التي اختفت أثناء تحليقها فوق البحر المتوسط قبالة الساحل السوري في وقت متأخر من ليل أمس الاثنين في وقت كانت فيه مدينة اللاذقية تتعرض لهجوم بصواريخ إسرائيلية.

 

وقالت الوزارة إن الطيارين الإسرائيليين الذين قصفوا مواقع باللاذقية تعمدوا الاستتار بطائرة الاستطلاع الروسية، مما سبب استهدافها بنيران الدفاعات الجوية السورية.

 

ونقلت وسائل إعلام روسية عن الوزارة أن إسرائيل أخطرتها بالضربة الجوية في وقت “متأخر جدا” ولذلك فإنها تتحمل مسؤولية مباشرة عن مقتل 15 عسكريا روسيا كانوا على متنها.

 

وذكرت وكالة رويترز أن اتصل بنظيره الإسرائيلي وأبلغه أن “تصرفات بلاده “غير مسؤولة، وأن اللوم بشأن الحادثة يقع بالكامل على إسرائيل”.

 

كما أكدت وزارة الدفاع الروسية انتشال حطام الطائرة العسكرية وأشلاء أفراد طاقمها شرقي البحر الأبيض المتوسط، مشيرة إلى أن موسكو تقيم “التصرفات الاستفزازية” لإسرائيل على أنها “عدوانية” وأنها تحتفظ بحق الرد.