فيديو| متظاهرون فلسطينيون يستولون على سلاح جندي إسرائيلي.. هرب أمام هتافاتهم وترك أسلحته وراءه!

1

تداول ناشطون فلسطينيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر لحظة هروب أحد الجنود الإسرائيليين بعد تعرضه للإصابة خلال فعاليات مسيرة العودة الكبرى التي شهدتها المنطقة الحدودية في .

 

ووفقا للفيديو الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر الجندي الإسرائيلي  وهو يحاول لملمة أسلحته ليفر هاربا بعد إصابته في قدمه، وسط هتافات من المتظاهرين الذين يلقون الحجارة على الجنود المتمركزين قرب السياج الحدودي لقاعدة البحرية شمال قطاع غزة.

https://youtu.be/etMoZ_KmgTg

 

وفي نفس السياق، أعلن مصدر إسرائيلي أن شباناً فلسطينيين تمكنوا من اجتياز السياج الأمني الإسرائيلي عند بوابة زيكيم شمال قطاع غزة واستولوا على سلاح مساء أمس الاثنين.

 

وأوضح المصدر الإعلامي أن المتظاهرين الفلسطينيين استطاعوا التسلل من البوابة الالكترونية والاستيلاء على سلاح أحد جنود قوات الاحتلال الإسرائيلي الذي هرب أمامهم فيما تمكن المتظاهرون من العودة إلى القطاع.

 

وأظهر مقطع فيديو آخر عدداً من الشبان المشاركين في تظاهرة المسير البحري الثامن الذي انطلق عصر الاثنين في بحر شمال غزة وقد تمكنوا من اجتياز السياج الأمني الفاصل عند بوابة زيكيم العسكرية والاستيلاء على سلاح أحد الجنود الإسرائيليين.

 

 

وأصيب 95 فلسطينيا، برصاص حي وقنابل غاز أطلقتها البحرية الإسرائيلية، الاثنين، خلال احتشادهم قبالة شاطئ شمالي القطاع، للمشاركة في إطلاق ثامن مسيرة بحرية باتجاه ، للمطالبة برفع الحصار.

 

جاء ذلك وفق ما أعلنته وزارة الصحة الفلسطينية بقطاع غزة، في بيان مقتضب. وقالت الوزارة إن “95 فلسطينيا أصيبوا بجراح مختلفة واختناق غاز، من القوات الإسرائيلية”.

 

وأوضحت أن “26 من بين الإصابات، أصيبوا بالرصاص الحي”، فيما أصيب 69 بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

 

واحتشد عشرات الفلسطينيين عصر أمس قبالة شواطئ شمالي قطاع غزة، للمشاركة في إطلاق ثامن مسيرة بحرية من القطاع تجاه الحدود البحرية الشمالية مع إسرائيل؛ للمطالبة بكسر الحصار.

 

وأطلقت هيئة “الحراك الوطني لكسر الحصار” (شعبية مستقلة)، هذه المسيرة، من شواطئ شمالي القطاع تجاه الحدود مع إسرائيل.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. عمر يقول

    لو لا العملاء العرب الخونة لدخل المسلمون تل ابيب بالهتافات!! بل لو هؤلاء الخونة لما وجدت دولة الاحتلال اساساً!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.