بهدف إقحامها في الأمر وتشويه سمعة مواطنيها، كشفت ناشطة عُمانيّة عن تفاصيل خفيّة في قضية تورط الفنان الإماراتي وعدد من مرافقيه الإماراتيين بقضية التي تم إلقاء القبض عليه بسببها في مدينة مركاش المغربية قبل أيام.

 

وكشفت المغردة العُمانية “شيماء بنت عبد الله الوهيبي” أن أحد المقبوض عليهم دفع 50 ألف درهم مغربي من أجل تغيير جنسيته في محضر القبض وتغييرها إلى ، بهدف الإساءة للشعب العماني وتشويه سمعته التي يشهد له فيها القاصي والداني.

 

وقالت “الوهيبي” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” على خلفية إيقاف قرابة ١١ شخص من جنسيات خليجية من إجمالي ٤٩ من ضمنهم فنان معروف في مراكش بالمغرب على خلفية قضية أخلاقية مخجلة . احد المتهمين دفع ٥٠ الف درهم مغربي لتغيير جنسيته في المحضر والإعلام والصحافة من جنسيتة الأصلية…..الى عماني”.

وكانت عناصر أمن مغربية، قد ألقت في مدينة مراكش، الأسبوع الماضي، القبض على الفنان الإماراتي عيضة المنهالي، رفقة 11 شخصا من جنسيات إماراتية وسعودية، وحوالي 30 فتاة مغربية، بعد مداهمة إحدى الفيلات بحي النخيل بمراكش.

 

وقال المصدر إن الفنان الإماراتي كان في حالة سكر تام برفقة باقي الأشخاص المتواجدين في الفيلا.

 

ووصف موقع “اليوم24” المغربيّ هذه الشبكة بأنها أكبر شبكة دعارة في ، وقد نجح الأمن المغربي في تفكيكها.

 

وقال موقع “le360” المغربيّ، أنه جرى تقديم عيضة المنهالي أمام أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بمراكش، على خلفية اعتقاله في عملية مداهمة لإحدى الفيلات بحي النخيل يشتبه في تخصيصها للدعارة والفساد.

 

وفيما بعد قامت السلطات المغربية بالإفراج عن “المنهالي” ومرافقيه بكفالة، حيث من المقرّر أن تشرع غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مراكش، ابتداءً من جلسة غد الثلاثاء، محاكمة شبكة الدعارة التي تم ضبطها، وتورّط فيها “المنهالي” .

 

وعُرض أمام أحد نواب الوكيل العام 49 شخصا، بينهم المطرب الإماراتي، عيضة المنهالي، للاشتباه في ارتكابهم تهمة “الفساد”.

 

ومثل معه أمام النيابة العامة، للتهمة نفسها، 7 سياح إماراتيين وسائحين سعوديين وسائح عماني (تبيّن أنه الإماراتي الذي دفع المبلغ المالي لتغيير جنسيته في محضر القبض)، وآخر هندي، بالإضافة إلى 32 فتاة مغربية، للاشتباه في ممارستهنّ “الدعارة” مع السياح الخليجيين، و5 مغاربة يشتبه في امتهانهم “القوادة” والوساطة في البغاء، والمشاركة في ذلك.

 

وقد قرّرت النيابة العامة المغربية، في ختام استنطاق المشتبه فيهم، متابعة ثلاثة منهم، بينهم الفنان الإماراتي المذكور.

 

وعاد “المنهالي” الى الإمارات يوم الخميس الفائت بعد الإفراج عنه .