في واقعة أعادت مشهد إهانة الإعلامي المصري على يد أثناء توقيع عقده مع “إم بي سي” للأذهان مرة أخرى، أحرجت الممثلة المصرية ، “أديب” على الهواء، بشأن عقده مع الشبكة .

 

ووفقا للمقطع المتداول عندما تطرق “أديب” مع غادة عبد الرازق، عما تدخره من أموال في حساباتها في البنوك، أجابته في المقابل بسؤال عما يدخره هو في حساباته في البنوك، فأجابها بأنه يدخر كل ما يجنيه من أموال.

 

وهنا، كشفت غادة عبد الرازق، عن أجر عمرو أديب، الذي تعاقد عليه مع شبكة “إم بي سي”، لتقديم برنامجه التلفزيوني الحالي “الحكاية”، على شاشة “إم بي سي ”.

 

وقالت: “يعني مبلغ الـ 3 مليون دولار الذي تتقاضاه من هنا تدخره كله في البنك”، ليرد أديب عليها سريعا بالإيجابة، بل وأكد لها أن المبلغ أكبر من ذلك الرقم.

 

 

وسألت غادة عبد الرازق، عمرو أديب، في المقابل، إن كان من الممكن أن تعمل كمذيعة في “إم بي سي”، وأكدت له بأنها على استعداد لتقديم أي برامج على شاشتها، حتى ولو كان برنامج للطبخ.

 

يشار إلى أنه في يونيو الماضي أثار فيديو يُظهر توقيع الإعلامي المصري المثير للجدل عمرو أديب عقدا مع مجموعة “ام بي سي” بإشراف وحضور شخصي من تركي آل الشيخ زوبعة من الانتقادات لما رأى فيها المغردون صفقة “شراء” فيها “إهانة واضحة” للمصريين.

 

وعلق “آل الشيخ” ضاحكا بعد إعلان توقيع العقد الذي يدوم سنتين ويقدم بموجبه عمرو أديب برنامجا أسبوعيا على قنوات “أم بي سي”، “احنا نحب نقول.. بهاي العقد هذا يصبح عمرو أغلى مذيع في الشرق الأوسط” قبل أن يضرب بقوة مبالغ فيها على كتفه.

 

واستطرد قائلا ومعلقا على عمرو أديب باللغة الإنجليزية “لاري كينغ العرب.. ويلكوم تو ساودي أرابيا”، وختم آل الشيخ تعليقه في جلسة ثلاثية جمعته أيضا بالمذيع بقناة “أم بي سي” بتال القوس قائلا “يلاه.. إيلي بعدو”.

 

 

 

تجدر الإشارة إلى أن توقيع عمرو أديب مع القناة السعودية المملوكة لوليد الإبراهيم وولي العهد السعودي بعد سيطرته على نسبة كبيرة منها بعد أحداث “الريتز”، جاء بعد أيام من مساندته لتركي آل الشيخ، في أزمته مع مجلس إدارة النادي الأهلي المصري، برئاسة محمود الخطيب.

 

وأوضح “أديب”، عبر حسابه الرسمي على “تويتر” حينها: “كلام تركي آل الشيخ عن النادي الأهلي كله صح، وأنا شاهد على جزء كبير منه”.

 

وتابع: “الرجل إدى النادي الكثير، ومخدش غير النكران، وعدم التقدير، والمسألة بسيطة ما دام مش عايزينه كده ربنا معاكم، واعتمدوا على نفسكم”.