حساب شهير: لا تغرنكم الأحضان بين “ابن سلمان” والأمراء الذين اعتقلهم فالصراع الدموي قادم

0

تعليقا على ما تشهده الساحة من أحداث متسارعة واحتدام الصراع داخل الأسرة الحاكمة والذي ظهر جليا في تصريحات الأمير أحمد بن عبدالعزيز الأخيرة، قال حساب “العهد الجديد” الشهير بتويتر، إن اعتقالات “الريتز” أسست لصراع عنيف ودموي ستظهر تداعياته في أول فرصة سانحة.

 

ودون “العهد الجديد” ـ الحساب الغير موثق والمعروف بتسريباته التي كثيرا ما ثبتت صحتها ـ  في تغريدة له على تويتر رصدتها (وطن) حيث يتابعه أكثر من 300 ألف شخص، ما نصه:”اعتقالات الريتز أسست لشكل “صراع عنيف ودموي” ستظهر تداعياته في أول فرصة سانحة، فلا تغرنكم الأحضان بين ابن سلمان وبعض معتقلي الريتز، ولا القبلات التي يتبادلها الوليد مع آل الشيخ”

 

وتابع موضحا:”فالنفوس من الداخل تغلي كأنها في قدر مضغوط، والمصالح التي استأثر بها ابن سلمان وحده لن يسامحه عليها أحد”

 

 

وكانت مقاطع مصورة متداولة أظهرت الأمير السعودي الذي أفرج عنه بعد دام شهرين في “”، وهو يصافح ولي العهد السعودي ويحتضنه، نفس الشيء الذي فعله مع رئيس هيئة الرياضة السعودية المقرب من “ابن سلمان”.

 

واحتدم الصراع على الحكم داخل القصر الملكي السعودي بعد انقلاب “ابن سلمان” الناعم، وإطاحته بمحمد بن نايف ثم اعتقاله لعدد كبير من الأمراء في محاولة منه للسيطرة على مفاصل الدولة.

 

وكان “العهد الجديد”كشف أيضا أن عدد من أبناء الأمير أحمد بن عبد العزيز، شقيق الملك السعودي قد غادروا المملكة في اليومين الأخيرين، وذلك عقب الجدل الواسع بسبب تصريحات الأمير أحمد الأخيرة التي أحرج فيها الملك وولي عهده.

 

وقال “العهد الجديد” في تغريدة له رصدتها (وطن) قبل يومين إن قرار عدم عودة الأمير أحمد بن عبدالعزيز إلى البلاد يأخذ منحى أكثر جدية.

 

وتابع أن الأمير أحمد قرر إخراج أولاده أيضاً، موضحا: “وبالفعل خرج عدد من أبنائه في اليومين الأخيرين (بعد أن رفع ابن سلمان منع السفر عنهم)، ويُنتظر أن يخرج بقية الأبناء خلال الأيام المقبلة.”

 

وكانت مصادر مقربة من الأمير أحمد بن عبد العزيز، قد أكدت بأنه يفكر في عدم العودة للسعودية، في أعقاب التصريحات التي أطلقها خلال مقابلته لمعارضين هتفوا ضد عائلة “آل سعود” في العاصمة البريطانية لندن، محملا مسؤولية ما يحدث في اليمن لشقيقه الملك “سلمان” وولي عهده محمد بن سلمان.

 

وكان ناشطون على تويتر تداولوا مقطع فيديو لحوار دار في أحد شوارع لندن بين الأمير وناشطين حقوقيين كانوا يهتفون بسقوط آل سعود. وقد رد الأمير أحمد بن عبد العزيز على الناشطين بالقول إنه ليس كل آل سعود على علاقة بما يجري، خصوصا فيما يتعلق بحرب اليمن، وإن المعني بالأمر هم المسؤولون الحاليون في المملكة، أي الملك وولي عهده.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.