سيدة أعمال عُمانيّة تُسجل اسم بلادها في قائمة السيدات الأكثر تأثيرا في الشرق الأوسط 2018، من هي!

كشفت مجلة “فوربس” الشرق الأوسط مؤخرا عن قائمة السيدات الأكثر تأثيرا في الشرق الأوسط لعام 2018، وضمّت سيدة الأعمال العُمانية أمل سهيل بهوان، نائب رئيس مجموعة “سهيل بهوان”.

وضمت القائمة الرئيسية 100 سيدة أعمال في قطاعات متنوعة، فيما ضمت القائمة الفرعية للسيدات الأكثر تأثيرا في القطاع الحكومي 10 سيدات.

 

وللمرة الأولى، تتضمن قائمة العام الحالي سيدات غير عربيات يعملن في منطقة الشرق الأوسط، ممن أسهمن بدور كبير في الاقتصاد على مستوى الإقليم. وقد بلغ عددهن 16 سيدة غير عربية في صناعات وقطاعات متنوعة.

 

واعتمدت القائمة  على إيرادات الشركات التي تديرها السيدات، المنصب ومدى اتساع نطاق الإدارة، وقوة تأثير الدور الذي تؤدينه، بالإضافة إلى عدد سنوات الخبرة ومعدل نمو أعمال شركاتهن، والمبادرات التي قدنها على مدار الأعوام الـ3 الأخيرة.

 

وتصدرت القائمة الرئيسية لبنى العليان، (السعودية) الرئيس التنفيذي لمجموعة العليان للتمويل- التي تدير أكثر من 40 شركة تحت مظلتها، فيما حلت ثانية رجاء عيسى القرق (الإمارات) المدير الإداري لمجموعة عيسى صالح القرق.

 

**عن أمل سهيل بهوان

 

تساعد أمل سهيل بهوان في إدارة الشركة العائلية التي أسسها والدها في عام 1965.

 

وتمتلك (مجموعة سهيل بهوان) أكثر من 40 شركة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

 

وتشتمل أعمال المجموعة المتنوعة على العديد من القطاعات مثل قطاع السيارات والإلكترونيات، ونمط الحياة، والرعاية الصحية، والزراعة وتكنولوجيا المعلومات والبناء.

 

كما وتشغل بهوان عضوية مجلس إدارة (شركة النفط العُمانية للتسويق – Oman Oil Marketing Company)، وشركة (الوطنية للصناعات الدوائية – National Pharmaceutical Industries).

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    هذه العائلة مثال للفساد المالي في البلد الفقير ! اشتهروا من قديم الزمان بتهريب الذهب من الهند ! والدها وعمها لم يحصلا على وكالة السيارات اليابانية إلا بدعم واموال الحاكم نفسه في السبعينيات ! وفي مطلع الثمانينيات قاموا بحركة ادعاء افلاس وكادت تغلق الوكالة لولا دعم الحاكم لهم مرة أخرى وكانت لعبة ! استفادوا من القدرة على الوصول لتفاصيل المناقصات الحكومية بالرشاوي وشراء الذمم ! قاموا بأكبر احتكار للسيارات اليابانية ! وفشلوا بع أن توجه العمانيون لشراء السيارات من سوق الامارات بسعر أقل وجودة أكبر وضمانات سلامة أكثر! أسست هذه العائلة مؤسسة خيرية مثالا للنصب والاحتيال! المؤسسة مغلقة طوال السنة إلا في الأعياد يوزعون المبالغ الشحيحة على فقراء العمانيين! قاموا بتوزيع بعض الصدقات على الطلبة الفقراء وبعد وفاة احدهم أوقفها ابنه! استفادوا من البلد وبإستغلال بشع واليوم يدعون الصلاح والتقوى والعمل من اجل مسقط وعمان! نفس هذه العائلة هي التي اشترت قصرا باهظ الثمن في لندن العام الماضي 2017م من دماء العمانيين الفقراء!

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.