مُولع بالتحرش .. صحف عالمية تحذر من خطورة الناطق باسم “نتنياهو” على النساء!

حذرت صحف عالمية من خطورة عمل “دافيد كيز” الناطق باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في المكاتب الحكومية، مشيرة إلى أنه مولع بالنساء والتحرش بهن.

وكشف سفير إسرائيل لدى واشنطن، أنه تم تحذيره من “كيز”، وجاء في بيان عن مكتب السفير رون ديرمر: “تلقينا مكالمة هاتفية من بريت ستيفنز الصحفي السابق في صحيفة “وول ستريت جورنال”، بعد أكثر من ستة أشهر من تولي ديفيد كييز منصبه في مكتب رئيس الوزراء، ودارت المكالمة حول سلوك كييز تجاه النساء قبل أن يلتحق بمكتب رئيس الوزراء”.

 

وسبق للصحفي “ستيفنز” وصرح مؤخرا بأنه “أجرى مكالمة هاتفية مع السفير ديرمر في 2 نوفمبر 2016، ليخبره بأن السيد كيز يشكل خطرا على النساء في المكاتب الحكومية الإسرائيلية”.

 

وأضاف ستيفنز، الذي يعمل الآن في صحيفة “نيويورك تايمز”، وكان في السابق رئيسا للتحرير في صحيفة “جيروزاليم بوست”، أن كييز منع سنة 2013 من دخول قسم الرأي في صحيفة “وول ستريت جورنال” بعد إفادة العاملين هناك “بأنه تحرش بعدد من الموظفات في القسم المذكور”.

كما نشرت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” مؤخرا تحقيقا يشرح بالتفصيل اتهامات بالاعتداء الجنسي والتحرش قدمتها 12 امرأة ضد كييز.

 

وردا على هذه الاتهامات، قال كيز لـ”تايمز أوف إسرائيل” الأربعاء الماضي: “كل هذه الاتهامات مضللة، والكثير منها ملفق”.

 

وبعد ظهر الخميس، أعلن كييز أنه سيأخذ إجازة ليتفرغ لمواجهة هذه الاتهامات وتبييض سمعته، بما لا يشغله عن العمل الهام في مكتب رئيس الوزراء، معربا عن ثقته التامة بـ”ظهور الحق وزهوق الباطل”.

 

وتم تعيين كيز، وهو من سكان لوس أنجلوس في منصب المتحدث باسم نتنياهو في مارس 2016، فيما تردد الكثير من التكهنات بأن يكون كييز المرشح الرئيس لخلافة داني دانون في منصب سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.